خبير عسكري: استهداف القسام لقوات الاحتلال قرب “حوليت” هو هجوم إجهاضي

لا يستبعد الخبير العسكري والإستراتيجي العقيد ركن حاتم كريم الفلاحي أن يكون قصف المقاومة الفلسطينية لحشود الاحتلال بالقرب من كيبوتس “حوليت” هو هجوم إجهاضي لإحباط العملية العسكرية المحتملة في رفح والتي يصر رئيس الوزراء الإسرائيلي على تنفيذها في المدينة الواقعة جنوبي قطاع غزة.

وأعلنت كتائب القسام -الجناح العسكري لحركة المقاومة الإسلامية (حماس)- اليوم أنها قصفت حشودا لقوات الاحتلال الإسرائيلي بالقرب من كيبوتس “حوليت” شرق رفح جنوبي قطاع غزة، بمنظومة صواريخ رجوم قصيرة المدى من عيار 114 مليمترا.

وقال العقيد الفلاحي -في تحليله العسكري على قناة الجزيرة- إن الهجوم الإجهاضي هو أن تقوم بعملية هجوم على القطاعات التي تستعد للهجوم على منطقة أخرى، مشيرا إلى أن قصف وتدمير الأهداف الإسرائيلية يعتبر هدفا إستراتيجيا بالنسبة لكتائب القسام والمقاومة الفلسطينية.

وبالنسبة لـمحور نتساريم، فال الفلاحي إنه سيبقى ساخنا طوال الفترة المقبلة، لأن القطاعات الإسرائيلية التي توجد هناك -وهي لواءان بقيادة الفرقة 99- توجد على مساحة جغرافية محدودة، وهو ما يجعلها عرضة لعمليات المقاومة باستخدام الهاونات الثقيلة أو الصواريخ سواء صواريخ 107 التي بحوزة سرايا القدس -الجناح العسكري لـحركة الجهاد الإسلامي– أو صواريخ منظومة رجوم التي بحوزة كتائب القسام؛ أي قسام 1 و2 و3.

وذكر أن منظومة المدفعية لكتائب القسام تتألف من قسمين رئيسين، قسم يتبع للمنظومة الصاروخية والثاني الهاونات بمختلف أنواعها، موضحا أن منظومة رجوم “إم 114 مليمترا” التي يبلغ مداها من 9 إلى 12 كيلومترا، وتكون من 3 صفوف في كل صف 5 أنابيب أو صواريخ، يمكن استخدامها لمسافات قريبة.

وعن الاشتباكات في الزهراء والمغراقة وسط قطاع غزة، أوضح الخبير العسكري والإستراتيجي أن تأمين الحماية لمحور نتساريم جنوب مدينة غزة يقتضي من قوات الاحتلال أن تقوم بعمليات عسكرية في شمال وجنوب المحور، وهو ما يجعلها تتقدم باتجاه وادي غزة وهناك تصطدم بفصائل المقاومة التي توجد هناك.

وتحاول فصائل المقاومة أن تستنزف القوات الإسرائيلية الموجودة في محور نتساريم، وقال الخبير إن استمرار عمليات القصف بالهاونات ستسبب خسائر كبيرة في صفوف الاحتلال، مشيرا إلى سقوط 12 إسرائيليا بين قتيل وجريح اليوم في هذا المحور.

وكانت كتائب القسام أعلنت في وقت سابق أنها قصفت قوات الاحتلال المتمركزة في محور نتساريم بقذائف الهاون من العيار الثقيل.

ويذكر أن محور نتساريم يفصل شمال قطاع غزة عن وسطه وجنوبه، وهو ما يأتي ضمن مخطط الاحتلال لتقسيم القطاع.

ومن جهة أخرى، يؤكد العقيد الفلاحي أن الغارات الجوية الإسرائيلية ستستمر في مختلف المناطق لأنها تعوضه عن الاشتباك المباشر مع فصائل المقاومة.

وفي اليوم الـ208 من الحرب الإسرائيلية على غزة، واصل جيش الاحتلال قصف مناطق في رفح جنوبا ووسط قطاع غزة، وهو ما أدى إلى سقوط مزيد من الشهداء والجرحى.

المصدر : الجزيرة

شاهد أيضاً

بعد الدكتور عدنان البرش.. استشهاد طبيب آخر من غزة بسجون الاحتلال

كشفت مصادر طبية للجزيرة عن استشهاد الدكتور إياد الرنتيسي رئيس قسم الولادة في مستشفى كمال عدوان داخل السجون الإسرائيلية، وذلك بعد أزيد من شهر ونصف على الكشف عن استشهاد الطبيب الفلسطينيى البارز عدنان البرش في سجون الاحتلال.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *