تذكر انه هو الرقيب

{و ما كان ربك نسيا}

ما أروعها وأعظمها من آية. فمن منظورها سنبحر في جوفها لنتعمق ونتأمل ونتفكر ونبتسم ونطمئن. لم يخلقك مولاك لينساك فكن مطمئنا، فهو القادر على انتشال أوجاعك. وإبدالها بما يسعدك ويريحك ويرسم ذرات الفرح على وجهك ويحف بالخير طريقك. افعل ما يرضيه وثق بنفسك وسر مطمئنا. ادعوه يستجب لك فهو أقرب قريب. اشكي له يزيل همك فهو أعظم مجيب. القادر والعالم بما يسري داخلك، وبما يحوي قلبك، فإذا كنت مظلومآ فلا أنت ستنسى ولا الظالم سيُتْرَك. فهو مصرف الحسابات وهو الكفيل بما يعتريك. فدعوة المظلوم كالرصاصه تنطلق لتنغرس فالظالم وحسبي الله ونعم الوكيل أكبر ما ينطلق من لسان المظلوم. فأحرس على أن تكون مظلوم وليس ظالم فمن خلق الكون في ستة أيام قادر على إسعادك في ثانيه فقط وكل أمرك إليه وخذ بالأسباب وعامل بالأفضل وليس كما تعامل ان كانت تلك المعامله لا تسعدك. فكن الأفضل وعامل بالأجمل ف ربك لن ينساك وسيجزيك وما جزاء الصابرين إلا بشاره تريح قلوبهم ..

لا تعجّل بحوائجك قبل وقتها .. فيضيق صدرك و يغشاكَ القنوط فبعض الدعوات لا تُستجاب في لحظتها ولكن الله لا ينساها ثق بالله تتحقق كل امانيك ان لم تكن في الدنيا فهي كنزٌ لك في الاخرة

‌‌‌‌‌‌‌‌‌‌‌‌‌‌‌‌‌‌‌‏صباحكم ثقة بالله

شاهد أيضاً

خطاب المعركة: ثقة وانسجام المقاومة وخلافات الاحتلال

شهدنا في الأيام الماضية جملة من الخطابات صادرة عن قيادات فلسطينية وصهيونية حول الحرب في غزة. وبينما طغى السجال العلني على خطابات كل من رئيس حكومة الاحتلال الإسرائيلي بنيامين نتنياهو ووزير دفاعه يوآف غالانت، اللذين ينتميان لحزب واحد، هو "الليكود"، فقد تميّزت المقاومة الفلسطينية بانسجام وثبات وثقة خطاباتها

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *