ماهو الخطأ الدبلوماسي الذي ارتكبته إسبانيا خلال زيارة ملكها لبغداد؟

اعتذرت إسبانيا عن خطأ دبلوماسي رافق بداية زيارة ملكها فيليب السادس لبغداد، الأربعاء، وهي أول زيارة لملك إسباني منذ أربعة عقود.

وأثارت طائرة ملك إسبانيا الاستغراب عندما حطت في مطار بغداد الدولي، ورُفع من قمرتها علم العراق القديم ذي النجمات الثلاث، وهو أول علم اعتمده حزب البعث المحظور.

.وقالت السفارة في بيان: “نتقدم باعتذارنا الشديد للخطأ الذي حصل من قبل طيارينا هذا الصباح بتعليق علم سابق لجمهورية العراق أثناء الزيارة”.

وأضافت: “سيتم تصحيح هذا الخطأ اليوم عند المغادرة”.

وتابعت أن “الزيارة التاريخية تجري بشكل ممتاز”

وخلال زيارته لبغداد، التقى فيليب السادس مع جنود بلاده، وقادة قوات حلف شمال الأطلنطي (ناتو) والتحالف الدولي لمحاربة تنظيم “الدولة”.

ولم تصدر الخارجية العراقية أي تعليق حول الخطأ الدبلوماسي الإسباني.

وحمّل عضو مجلس النواب العراقي، فائق الشيخ علي، البعثات الدبلوماسية العراقية في الخارج، مسؤولية الخطأ الذي صاحب زيارة ملك إسبانيا.

وقال الشيخ علي، في بيان، إن “دول العالم لا تعرف بأن عَلَمَنا قد تغيَّر منذ سنين”.

وأردف: “مَنْ يمثلنا في الخارج لا يقوم بدوره في تزويد الدول بأعلامنا، ولا بالإشراف على كل كبيرة وصغيرة عند زياراتهم لنا”.

والعلم الذي اعتمده حزب البعث المنحل في العراق مطابق لألوان العلم العراقي الحالي، إلى جانب 3 نجمات تتوسطها كلمة “الله أكبر”.

وبعد تغيير نظام الرئيس الراحل صدام حسين عام 2003، أصبح العلم العراقي بوضعه الراهن من دون النجمات الثلاث، مع الإبقاء على كلمة “الله أكبر”.

شاهد أيضاً

خطاب المعركة: ثقة وانسجام المقاومة وخلافات الاحتلال

شهدنا في الأيام الماضية جملة من الخطابات صادرة عن قيادات فلسطينية وصهيونية حول الحرب في غزة. وبينما طغى السجال العلني على خطابات كل من رئيس حكومة الاحتلال الإسرائيلي بنيامين نتنياهو ووزير دفاعه يوآف غالانت، اللذين ينتميان لحزب واحد، هو "الليكود"، فقد تميّزت المقاومة الفلسطينية بانسجام وثبات وثقة خطاباتها

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *