وثائق رسمية أمريكية: غوغل وفيسبوك وأمازون أنفقت مبالغ قياسية على جماعات الضغط

أظهرت الوثائق الرسمية الأمريكية أن شركات التكنولوجيا الأمريكية غوغل وأمازون وفيسبوك أنفقت مبالغ قياسية على جماعات الضغط دفاعا عن مصالحها خلال العام الماضي.

وبحسب هذه الوثائق، أنفقت شركة غوغل التابعة لشركة ألفابيت أكثر من 21 مليون دولار للتأثير على صناعة القرار الأمريكي لصالحها وذلك خلال العام الذي شهد حضور رئيسها التنفيذي ساندار بيتشاي جلسات استماع أمام الكونغرس. وخلال الأشهر الثلاثة الأخيرة من العام الماضي، أنفقت الشركة التي تدير أكبر محرك بحث على الانترنت في العالم 4.9 مليون دولار على جماعات الضغط. وكان إنفاق الشركة في هذا المجال خلال العام قبل الماضي 18 مليون دولار.

كما أنفقت شركة التجارة الإلكترونية “أمازون” 3.7 مليون دولار على جماعات الضغط خلال الربع الأخير من العام الماضي ليصل إجمالي إنفاقها على هذا المجال خلال العام ككل إلى 14.2 مليون دولار مقابل 12.8 مليون دولار خلال 2017.

وأنفقت شركة موقع التواصل الاجتماعي “فيسبوك” حوالي 13 مليون يورو على جماعات الضغط خلال العام الماضي في أعقاب الفضيحة التي تعرضت بها بتهمة انتهاك خصوصية بيانات ملايين المستخدمين وبيع هذه البيانات إلى أطراف أخرى. وبلغ إنفاق الشركة خلال الربع الأخير من العام الماضي 2.83 مليون يورو، في حين كانت الشركة أنفقت أكثر من 11.5 مليون دولار خلال 2017.

وأنفقت مايكروسوفت للبرمجيات على جماعات الضغط خلال العام الماضي 9.5 مليون دولار، في حين أنفقت آبل للإلكترونيات 6.6 مليون يورو ليصل إجمالي إنفاق شركات التكنولوجيا الخمس الكبرى في هذا الشأن خلال العام الماضي إلى 64.3 مليون دولار.

شاهد أيضاً

خطاب المعركة: ثقة وانسجام المقاومة وخلافات الاحتلال

شهدنا في الأيام الماضية جملة من الخطابات صادرة عن قيادات فلسطينية وصهيونية حول الحرب في غزة. وبينما طغى السجال العلني على خطابات كل من رئيس حكومة الاحتلال الإسرائيلي بنيامين نتنياهو ووزير دفاعه يوآف غالانت، اللذين ينتميان لحزب واحد، هو "الليكود"، فقد تميّزت المقاومة الفلسطينية بانسجام وثبات وثقة خطاباتها

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *