وزير الخارجية القطري: ندعو المجتمع الدولي لوضع حد للتصرفات الآثمة وغير القانونية تجاه المسجد الأقصى

دعا نائب رئيس الوزراء وزير الخارجية القطري الشيخ محمد بن عبد الرحمن آل ثاني، المجتمع الدولي إلى وضع حد للتصرفات الآثمة وغير القانونية تجاه المسجد الأقصى الشريف.
وغرّد وزير الخارجية القطري عبر حسابه الرسمي في “تويتر”، قائلاً: “ندين بشدة الانتهاكات الإسرائيلية المستمرة في القدس المحتل والتي من شأنها أن

تزيد من حالة الاحتقان في المنطقة”.
وتابع قائلاً: “كما ندعو المجتمع الدولي لوضع حدللتصرفات الآثمة وغير القانونية تجاه المسجد الاقصى الشريف”.
حيث ندين بشدة الانتهاكات الاسرائيلية المستمرة في القدس المحتل و التي من شأنها أن تزيد من حالة الاحتقان في المنطقة، كما ندعو المجتمع الدولي لوضع حد للتصرفات الآثمة و غير القانونية تجاه المسجد الاقصى الشريف #المسجد_الأقصى

والتزمت دولة قطر مراراً بتأكيد رفضها للاحتلال الإسرائيلي، وتمسكها بحق الفلسطينيين في إقامتهم دولتهم المستقلة عند حدود 1967. وخلال خلال كلمته أمام الجمعية العامة للدورة الـ 73 للأمم المتحدة في أيلول/ سبتمبر الماضي، تحدث أمير قطر الشيخ تميم بن حمد آل ثاني عن القضية الفلسطينية، قائلاً: “ها نحن نشهد محاولة لتصفية قضية فلسطين، مثل القدس واللاجئين ومسألة الحدود”، لافتاً إلى أن “القضايا العاجلة تحل بموجب تقرير المصير وعدم ضم الأراضي بالقوة، مستشهدا بتدهور الأوضاع في الأراضي الفلسطينية والحصار الذي يعانيه الفلسطينيون في غزة والقدس”.
وخلص الشيخ تميم إلى التأكيد على أهمية المفاوضات، مع الالتزام بالقضايا الشرعية، وفي مقدمتها مبدأ حل الدولتين والقدس الشرقية عاصمة لفلسطين إلى حدود 1967، مشدّداً على أنه لا حل لأزمات المنطقة دون حل قضية فلسطين، ولكن إسرائيل ترفض ذلك.
وتابع قائلاً: لن نألوا جهدا في تقديم كافة أشكال الدعم، ومواصلة العمل مع الأطراف الدولية لتذليل الصعوبات أمام عملية السلام.
كما أعلنت قطر أكثر من مرة، تقديم مساعدات إنسانية لإغاثة الفلسطينيين في غزة ومختلف الأراضي الفلسطينية، أبرزها تخصيص 50 مليون دولار أمريكي لدعم الأونروا في فلسطين. وقدمت مساعدات إلى فلسطين خلال الفترة من 2011 وحتى 2016، ناهزت 1.3 مليار دولار أمريكي.

شاهد أيضاً

خطاب المعركة: ثقة وانسجام المقاومة وخلافات الاحتلال

شهدنا في الأيام الماضية جملة من الخطابات صادرة عن قيادات فلسطينية وصهيونية حول الحرب في غزة. وبينما طغى السجال العلني على خطابات كل من رئيس حكومة الاحتلال الإسرائيلي بنيامين نتنياهو ووزير دفاعه يوآف غالانت، اللذين ينتميان لحزب واحد، هو "الليكود"، فقد تميّزت المقاومة الفلسطينية بانسجام وثبات وثقة خطاباتها

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *