القراصنة يكشفون تقارير بريطانية تحقق في أعمال “آر تي” و”سبوتنيك”

نشر قراصنة مجموعة “أنانيموس”، وثائقا جديدة حول عمل وكالة “آرتي” و”سبوتنيك”، الموجودة لدى الحكومة البريطانية.

ونشرت تقارير تحليلية لعمل وسائل الإعلام الروسية، والفواتير المدفوعة لإنجاز هذا العمل، كدليل على أن بريطانيا تنفق أموال دافعي الضرائب البريطانيين على إعداد تقارير عن أنشطة حزب العمال البريطاني المعارض وزعيمه، وقناة “آر تي”.
وتتعلق الوثائق المنشورة بتغطية حدث تسميم سكريبال والوضع في الشرق الأوسط وتحديدا في سوريا.

وصدرت فواتير سددت للأردني جسار جمال من عمان بتاريخ 15 و 18 و 21 أبريل/نيسان، لقاء تقارير عن أعمال وكالة “آر تي”.

وقالت “أنانيموس”، لقد حذرنا الحكومة البريطانية أنه يجب إجراء تحقيق نزيه وشفاف في مشروع Integrity Initiative… المشروع الذي يحقق في أعمال الإعلام الروسي.

وتم الإشارة في أحد التقارير المنشورة، أن سكان الشرق الأوس يعتبرون “أر تي” المصدر الأكثر مصداقية للمعلومات، كما أنها تتمتع بدرجة من الثقة تسبق فيها وسائل الإعلام الغربية.

واعترفت وزارة الخارجية البريطانية، سابقا، على صحة الوثائق، التي صدرت من قبل مجموعة “أنانيموس” في العام الماضي، بشأن تدخل لندن في شؤون بلدان الاتحاد الأوروبي وشن حرب إعلامية ضد روسيا.

شاهد أيضاً

خطاب المعركة: ثقة وانسجام المقاومة وخلافات الاحتلال

شهدنا في الأيام الماضية جملة من الخطابات صادرة عن قيادات فلسطينية وصهيونية حول الحرب في غزة. وبينما طغى السجال العلني على خطابات كل من رئيس حكومة الاحتلال الإسرائيلي بنيامين نتنياهو ووزير دفاعه يوآف غالانت، اللذين ينتميان لحزب واحد، هو "الليكود"، فقد تميّزت المقاومة الفلسطينية بانسجام وثبات وثقة خطاباتها

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *