اردوغان: نتنياهو صوت الظالمين و يمارس ارهاب الدولة

المصدر: وكالة أنادولو

قال أردوغان في حفل افتتاح في اسطنبول إن نتنياهو كان “صوت الظالمين” واستخدم الإرهاب الذي ترعاه الدولة.
“غير راضٍ عن مساعدتنا للضحايا الفلسطينيين ، هاجم رئيس الوزراء الإسرائيلي اليوم الإهانات القبيحة والافتراء. نتنياهو يتهمنا بالغزو في قبرص. أعتقد أنها زلة لسان. كان سيقول أنهم كانوا غزاة بأنفسهم في فلسطين”.
كما اضاف “لا يحق لاسرائيل ان تتهم احدا دون ان تأخذ في الاعتبار خطاياها وجرائمها ضد الانسانية والمذابح والدمار”.

حيث هاجم نتنياهو اليوم على تويتر الرئيس التركي بسبب عملية أنقرة لمكافحة الإرهاب والقضايا القبرصية.
و على حسابه الرسمي على تويتر ، كتب وزير الخارجية مفلوت تشافوشلو: “إن المحتل الذي يرفس الناس على الأرض يرثى له بسهولة: @ نتنياهو قاتل بدم بارد في العصر الحديث ، مسؤول عن مذابح الآلاف من الفلسطينيين الأبرياء ، قصف الأطفال على الشواطئ “.
واضاف “ان تركيا لن تتوقف ابدا عن كشف الحقيقة”.
وقال عمر شيليك المتحدث باسم حزب العدالة والتنمية الحاكم في تركيا “في اتهامات بالاحتيال في التحقيقات التي تجري في اسرائيل يحاول بنيامين نتنياهو التلاعب بالمجتمع الدولي.”
وقال شيليك ان نتنياهو “منزعج” من تصريحات اردوغان لصالح البشرية والمظلومين.
وأكد المتحدث أن تركيا ستواصل التحدث ضد أعمال إسرائيل الظالمة ضد الفلسطينيين المضطهدين وممارساتها التي تنتهك القانون الدولي.
وقال شيليك “هذا يعني ان نتانياهو يشعر بالانزعاج من العمليات التي يقوم بها الجيش التركي وقوات الامن ضد اهداف حزب العمال الكردستاني التي تنفذ اعمالا ارهابية ضد مدنيينا وسوريا المضطهدين بغض النظر عن النساء والاطفال.”
كما رد المتحدث باسم الرئاسة إبراهيم كالين على اتهامات رئيس الوزراء الإسرائيلي.
“بدلاً من أن يتوسل الرئيس أردوغان ألا يقول الحقيقة ، يجب على نتنياهو إنهاء الاحتلال غير القانوني للأراضي الفلسطينية والقمع الوحشي للشعب الفلسطيني.
كما كتب كالين في تغريدة: “ضرب بايرد أردوغان أو استخدام الأكراد كشريحة سياسية لن ينقذه من مشاكله الداخلية”.
في حملة الإرهاب التي استمرت لأكثر من 30 عامًا ضد تركيا ، كان حزب العمال الكردستاني – الذي أدرجته تركيا والولايات المتحدة والاتحاد الأوروبي كمنظمة إرهابية – مسؤولًا عن مقتل ما يقرب من 40،000 شخص.

شاهد أيضاً

خطاب المعركة: ثقة وانسجام المقاومة وخلافات الاحتلال

شهدنا في الأيام الماضية جملة من الخطابات صادرة عن قيادات فلسطينية وصهيونية حول الحرب في غزة. وبينما طغى السجال العلني على خطابات كل من رئيس حكومة الاحتلال الإسرائيلي بنيامين نتنياهو ووزير دفاعه يوآف غالانت، اللذين ينتميان لحزب واحد، هو "الليكود"، فقد تميّزت المقاومة الفلسطينية بانسجام وثبات وثقة خطاباتها

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *