اتفاق الاتحاد الأوروبي بشأن الهجرة في انهيار

المصدر: التايمز

انتقدت اليونان بروكسل بسبب تخليها عن خطة لاستقبال 160 ألف طالب لجوء في دول أوروبية أخرى. ولم يتم التكفل إلا بنحو 27695 مهاجرا حتى شهر سبتمبر/ أيلول.
ويقول مسؤول يوناني إن الاتحاد الأوروبي ترك لليونان وضعا كان مؤقتا فأصبح دائما ويتدهور من يوم لآخر، وهو ما يجعل إدارته أكثر صعوية، ولك”لو اعترفنا بأن الاتفاق فشل فإننا سنتحمل العبء لوحدنا”.
كما نشرت صحيفة التايمز تقريرا عن أوضاع المهاجرين في المراكز التي أعدت لإيوائهم في اليونان. وتصف الصحفيتان، أنثي كاراسافا، وهانا لوسيندا سميث، حياة المهاجرين واللاجئين في تلك المراكز بأنها قاسية وبأنها دليل على فشل اتفاق الاتحاد الأوروبي بشأن المهاجرين.

تقول الصحفيتان إن المهاجرين في هذه المراكز ليس لديهم كهرباء ولا تدفئة ولا ماء ساخن، كما أنهم لا يجدون الأطباء لعلاجهم، وهم يعيشون وسط القاذورات ومع الجرذان التي تتجول بين خيمهم.

وتضيفان أن الاتفاق الأوروبي فشل تماما في مهمته التي كانت تنص على إيواء 1.2 مليون من المهاجرين، الذين عبروا البحر، في الجزر اليونانية مؤقتا، وعلى أن توقف تركيا المهربين.
وترى الكاتبتان أن الاتفاق الأوروبي فشل بكل المقاييس ولكن لا أحد يريد أن يعترف بذلك، لا الاتحاد الأوروبي، ولا تركيا ولا حتى اليونان. المهاجرون وحدهم يقرون بالحقيقة. فنحو 12 ألف شخص مكدسون في مخيمات سعتها الإجمالية لا تتجاوز 6000 شخص.

وكان الاتحاد الأوروبي قال في أبريل/ نسيان إن الاتفاق فعال، ووصفه بأنه حقق نجاحا حاسما إذ قلص عدد المهاجرين العابرين للحدود الأوروبية بنسبة 97 في المئة، وعدد الضحايا في بحر إيجه من 1175 في 20 شهرا إلى 130. ولكن عدد المهاجرين المتدفقين على ساموس في الأسابيع الأخيرة قفز بسبب اشتعال أعمال العنف في سوريا وأفغانستان.

شاهد أيضاً

خطاب المعركة: ثقة وانسجام المقاومة وخلافات الاحتلال

شهدنا في الأيام الماضية جملة من الخطابات صادرة عن قيادات فلسطينية وصهيونية حول الحرب في غزة. وبينما طغى السجال العلني على خطابات كل من رئيس حكومة الاحتلال الإسرائيلي بنيامين نتنياهو ووزير دفاعه يوآف غالانت، اللذين ينتميان لحزب واحد، هو "الليكود"، فقد تميّزت المقاومة الفلسطينية بانسجام وثبات وثقة خطاباتها

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *