ميشال كيلو: هذا ما سيحدث في إدلب وسوريا خلال الفترة القادمة

المصدر صدى الحرية الإخبارية

رَجَّح المُعارِض السوري “ميشال كيلو” استمرار الوضع على ما هو عليه في إدلب والاستمرار في فترة غير قصيرة من السلام، مُؤكِّداً أن الأتراك يتمسكون بقوة بالشمال السوري وأن روسيا لا تستطيع تجاوُز تركيا بهذا الشأن، كما أن إيران لا تستطيع عمل أكثر من محاولات تشويش هنا وهناك.

وقال “كيلو” في تسجيل صوتي منشور على مواقع التواصل الاجتماعي: إن النظام السوري اتخذ قرار الحرب منذ عام 2011 إلا أنه لا يملك من أمره شيئاً حيث إن القرار الفعلي بيد الروس.

وأشار إلى أن الرئيس التركي “رجب طيب أردوغان” متمسك بالحفاظ على إدلب حيث قال للروس في وقت سابق: “أنقرة قبل إدلب” ، موضحاً أن موسكو لن تبادر بالهجوم، وأن الحرب في سوريا انتهت وقد أعلن “بوتين” ذلك أيضاً.

وأكد “كيلو” أن اﻷمريكيين عادوا بقوة إلى الملف السوري، وباتوا يطرحون أموراً لا يتقبلها الروس، وبالتالي فهم (الروس) في ورطة حقيقية اليوم، متوقِّعاً أن يقوموا قريباً بالمساومة على اﻷسد للخروج منها.

أما بالنسبة لإيران فقد أوضح “كيلو” أنها لا تستطيع أن تفعل شيئاً أكثر من مجرد التشويش هنا وهناك في سوريا أو غيرها، كما أنها غير قادرة على تجاوز الأطر المرسومة لها.

وأفاد بأن رئيس غرفة العمليات الإسرائيلية زار موسكو أمس ويبدو أن تفاهماً قد عُقد، حيث خرجت 12 طائرة استطلاع إسرائيلية مسحت المنطقة الجنوبية من جنوب سوريا، وقامت بالتشويش على الرادارات مُلمِّحاً إلى إمكانية شنّ هجوم إسرائيلي على حزب الله والميليشيات التابعة ﻹيران.

شاهد أيضاً

خطاب المعركة: ثقة وانسجام المقاومة وخلافات الاحتلال

شهدنا في الأيام الماضية جملة من الخطابات صادرة عن قيادات فلسطينية وصهيونية حول الحرب في غزة. وبينما طغى السجال العلني على خطابات كل من رئيس حكومة الاحتلال الإسرائيلي بنيامين نتنياهو ووزير دفاعه يوآف غالانت، اللذين ينتميان لحزب واحد، هو "الليكود"، فقد تميّزت المقاومة الفلسطينية بانسجام وثبات وثقة خطاباتها

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *