الدنمارك تعلق بيع الاسلحة للمملكة العربية السعودية

المصدر وكالة فرانس برس و لوموند

لازلت تاخذ صدى الى حد الان قضية مقتل الصحفي خاشقجي في 2 أكتوبر من قبل عملاء سعوديين في قنصلية بلاده في اسطنبول.
فبعدما اصدرت المانيا قرارها بتأييد تعليق بيع الاسلحة للمملكة العربية السعودية ألمانيا ، أعلنت الدنمارك اليوم الخميس قرار عن تعليق مبيعات الأسلحة للسعودية بعد قضية جمال خاشقجي. وقال وزير الخارجية الدنماركى اندرس سامويلسن “ان وزارة الخارجية تعلق صادرات الاسلحة والمعدات العسكرية الى السعودية”.
وأضاف “آمل أن يتمكن القرار الدنماركي من خلق زخم إضافي”. وقال متحدث باسم الوزارة إن الدنمارك لم تقدم المزيد من العقوبات.

حتى الآن ، كانت ألمانيا فقط ، التي كانت مبيعاتها من الأسلحة إلى المملكة السعودية متواضعة نسبيا ، تؤيد إلغاء الصادرات العسكرية إلى المملكة العربية السعودية ، بينما تعترف ، من خلال كلام وزير الاقتصاد بيتر Altmaier ، “لن يكون هناك أي تأثير إيجابي إذا ظللنا الوحيدين لوقف الصادرات وفي نفس الوقت البلدان الأخرى تملأ حفرة”.

في مواجهة قضية خاشقجي ، يجب على الدول الغربية الموردة للأسلحة في المملكة العربية السعودية أن تختار بين إرادتها للضغط على الرياض من جهة ، والحفاظ على مصالحها الاقتصادية والعسكرية والدبلوماسية من جهة أخرى. فالمملكة العربية السعودية هي ثاني أكبر مستورد للأسلحة في العالم بعد الهند ، وفقاً للمعهد الدولي لبحوث السلام ، ومقره في ستوكهولم (سيبري).

البعض ، مثل الرئيس الأمريكي دونالد ترامب ، لا يتأذى: “أنا لا أحب فكرة إنهاء استثمار 110 مليار دولار” .
كما أعلن رئيس الحكومة الاسبانية الاشتراكية ، بيدرو سانشيز ، على “الاغتيال الرهيب” للصحافي السعودي في اسطنبول ، أعلن بوضوح عن أولوياته: “الدفاع عن مصالح اسبانيا ، وعمل القطاعات الاستراتيجية التي يقع معظمها في المناطق المتضررة بشدة من دراما البطالة”.
اما في باريس ، اختارت السلطات الفرنسية المماطلة: “لن نتخذ أي قرار متسرع بشأن علاقاتنا مع المملكة العربية السعودية حتى يتم إثبات الحقائق” ، بحسب ما أفاد مصدر في الإليزيه اليوم الأربعاء.

شاهد أيضاً

خطاب المعركة: ثقة وانسجام المقاومة وخلافات الاحتلال

شهدنا في الأيام الماضية جملة من الخطابات صادرة عن قيادات فلسطينية وصهيونية حول الحرب في غزة. وبينما طغى السجال العلني على خطابات كل من رئيس حكومة الاحتلال الإسرائيلي بنيامين نتنياهو ووزير دفاعه يوآف غالانت، اللذين ينتميان لحزب واحد، هو "الليكود"، فقد تميّزت المقاومة الفلسطينية بانسجام وثبات وثقة خطاباتها

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *