مناظرة قبل يومين من الاقتراع بالداخل.. تونسيو الخارج يصوتون اليوم لاختيار رئيس للبلاد

يدلي التونسيون في الخارج بدءا من اليوم الجمعة وحتى بعد غد الأحد بأصواتهم في الجولة الثانية من الانتخابات الرئاسية، التي يتنافس فيها أستاذ القانون الدستوري قيس سعيد، ورجل الأعمال نبيل القروي، الذي يرأس حزب “قلب تونس”.

وبينما تستمر الحملة الدعائية في الداخل، سيلتقي المرشحان مساء اليوم في مناظرة على التلفزيون التونسي الرسمي، بعد أن أفرجت المحكمة مساء الأربعاء عن القروي، الذي كان مسجونا بتهمة تبييض الأموال والتهرب الضريبي.

وقال المتحدث باسم التلفزيون الرسمي التونسي إلياس جراية إن “القناة الوطنية” جاهزة لتنظيم المناظرة بين المرشحين بعد أن تعذر ذلك في السابق، بسبب وجود القروي في السجن.

ويتوجه التونسيون الأحد القادم إلى مراكز الاقتراع لاختيار رئيسهم في الجولة الثانية من الانتخابات

من جهة أخرى، جددت حركة النهضة دعوة أنصارها لدعم المرشح قيس سعيد، واستبعدت أي تحالف مع حزب “قلب تونس” والحزب الدستوري الحر لتشكيل الحكومة، كما نفت ما قالت إنها إشاعات حول علاقتها بإطلاق سراح القروي.

بدوره، أكد القروي في مقابلة مع قناة “الحوار التونسي” أنه لن يكون في حكومة مع حركة النهضة، وقال إن كل من دخل معهم “دمروه وتجاوزوه للذي بعده”.

وأضاف القروي أن برنامجه ليس برنامج النهضة، متسائلا: ما الذي تحسن في البلاد بعد ثماني سنوات من حكم النهضة؟ وحذر من تغولها.

وأقر القروي بمقابلة “آري بن مناش”، وهو ضابط استخبارات سابق في الجيش الإسرائيلي وصاحب شركة تستثمر في ما يعرف باللوبيينغ في كندا، مؤكدا أنه لم يكن يعرف أنه إسرائيلي، وقال إنه قدم نفسه على أنه كندي.

ويدعى الأحد أكثر من سبعة ملايين تونسي لاختيار رئيس للبلاد، وناهزت نسبة المشاركة في الدورة الأولى 50%، ولا يكون الرئيس المنتخب مكلفا إلا بملفات الدفاع والأمن القومي والشؤون الخارجية.

شاهد أيضاً

الاحتلال يعترف بخسائر جديدة برفح وانطلاق مؤتمر دولي إنساني لغزة

في اليوم الـ249 من عدوانه على غزة، واصل الاحتلال الإسرائيلي قصف مناطق متعددة من قطاع غزة، فيما أكدت وزارة الصحة أن الاحتلال ارتكب 3 مجازر راح ضحيتها 40 شهيدا و120 مصابا في الساعات الـ24 الماضية.