اختفاء هاشتاغ محمد بن نايف من الفضاء الإلكتروني بالسعودية.. لماذا؟ وما هي علاقة “تويتر دبي”؟

قوبلت زيارة محمد بن نايف إلى مجلس عزاء عبد العزيز الفغم، الحارس الشخصي للملك سلمان، الذي قتل قبل أيام، باستحسان من قبل جمهور واسع من المغردين السعوديين على “موقع تويتر”.
وانتشر اسم بن نايف كأعلى الهاشتاغات تفاعلا في المملكة، مع صور وتعليقات تتضمن عبارات مدح وامتنان، ولكن “هاشتاغ محمد بن نايف” اختفى فجأة من فضاء الانترنت، فيما يبدو أنها محاولة من الحكومة السعودية لضرب أي هاشتاغ على مواقع التواصل الاجتماعي يتجاوز شعبية ملفتة للانتباه، خاصة إذا كانت لشخصيات مثيرة للجدل.
ووفقا لملاحظات رواد مواقع التواصل الاجتماعي، فإن “لعبة” العبث بالهاشتاغات أصبحت مكشوف للعيان، بسبب وجود المقر الإقليمي لشركة “تويتر” في دبي، وبالتالي قدرة “الاجهزة” على إحداث تغييرات في الفضاء الإلكتروني بمنطقة الشرق الأوسط، بما في ذلك السعودية، وهي “لعبة” معروفة في مصر، حسب النقاد، إذ تختفي الهاشتاغات التفاعلية ضد الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي بشكل مفاجئ لتحل محلها هاشتاغات موالية للنظام. واتهم ناشطون إدارة “تويتر” في دبي بالانصياع لرغبات حكومات عربية وخليجية في محاولة تضليل الرأي العام، وإخفاء آراء الشعوب.


وردد الناشطون تساؤلات حول أسباب حذف الهاشتاغ، وسر إخفاء اسم محمد بن نايف، الذي لا يتقلد أي منصب في الوقت الحاضر، بعد عملية عزله وتعيين محمد بن سلمان بدلا منه.
وتحدث رواد مواقع التواصل عن قيام مكاتب تويتر في دبي بحذف هاشتاغ أطلقه المقاول ورجل الأعمال المصري المعارض محمد علي “#نازلينالساعةتلاته”، فعلى ورغم تصدر الهاشتاغ قائمة الأعلى تداولا، ووصوله إلى 113 ألف تغريدة في تمام الساعة الثالثة الثلاثاء تزامنا مع دعوة التظاهر، إلا أنه تمت إزالته من قائمة أعلى الوسوم تداولا، وتقديم هاشتاغات أخرى عوضا عنه.

شاهد أيضاً

الاحتلال يعترف بخسائر جديدة برفح وانطلاق مؤتمر دولي إنساني لغزة

في اليوم الـ249 من عدوانه على غزة، واصل الاحتلال الإسرائيلي قصف مناطق متعددة من قطاع غزة، فيما أكدت وزارة الصحة أن الاحتلال ارتكب 3 مجازر راح ضحيتها 40 شهيدا و120 مصابا في الساعات الـ24 الماضية.