انهيار اقتصاد نظام الأسد مقدمة لسقوطه والقادم أدهى وأمر. ….

بداية شهد الدولار تجاوز اليوم 660 ليرة سورية وانباء تقول ان مخزون القمح والطحين والأرز لايكفي شهر و ايضا إفلاس المصرف المركزي من العملة الصعبة

كما دفع مدير المصرف لزيارة مفاجئة لطهران الذي واجهته بمطالب باهظةحيث طلبت إيران استثمار لمدة 100 عام لمرفأ اللاذقية مقابل قرض مالي مما جعل نظام الأسد في حيرة من أمر لأن هذا المطلب مرفوض من طرف روسية وإسرائيل

اما اذا تحدثنا عن المحروقات بكافة انواعهافهي تكاد تنفذ من محطات الوقود ولايوجد من يسدد الفاتورة

و روسيا عاجزة عن تسديد نفقات الحرب بعد أن أوقفت الإمارات تمويل الحملة الروسية منذ 8 أشهر بسبب عجزها أيضا …!!!

في الثناء تتواصل اعتقالات وأقامات جبرية على كبار حرامية النظام (رامي مخلوف. ..والمقربين منه

حتى والد زوجته رهن الإقامة الجبرية .) الذين أعلنوا عجزهم عن إمكانية الاستمرار بتغطية تكاليف الحرب التي لا زالت مستمرة في طول سورية وعرضها

شاهد أيضاً

الاحتلال يعترف بخسائر جديدة برفح وانطلاق مؤتمر دولي إنساني لغزة

في اليوم الـ249 من عدوانه على غزة، واصل الاحتلال الإسرائيلي قصف مناطق متعددة من قطاع غزة، فيما أكدت وزارة الصحة أن الاحتلال ارتكب 3 مجازر راح ضحيتها 40 شهيدا و120 مصابا في الساعات الـ24 الماضية.