وفاة عبد الله محمد مرسي بين نظرية المؤامرة والاستغلال السياسي

لاقت وفاة عبد الله مرسي نجل الرئيس المصري الراحل محمد مرسي إثر أزمة قلبية مفاجئة تفاعلا كبيرا عبر مواقع التواصل الاجتماعي إذ تأتي بعد 3 أشهر فقط من وفاة والده.
وتصدر هاشتاج #عبداللهمحمدمرسي مواقع التواصل الاجتماعي في مصر وعدد من الدول العربية حاصدا أكثر

من 30 ألف تغريدة.

وتفاعل ناشطون مع منشورات سابقة لعبد الله مرسي وبالأخص تعليق كان قد نشره بعد نحو شهر من وفاة والده، عَبر فيه عن حزنه وألمه الشديدين لفقد والده متمنيا اللحاق به قريبا، وأرفق الناشطون المنشور بتعليق “نعى نفسه حين نعى أباه”.


كما نعى عبد الله شخصيات عديدة من بينها عبدالله العودة نجل الداعية السعودي المعتقل سلمان العودة.

أما خديجة جنكيز خطيبة الصحفي السعودي الراحل جمال خاشقجي فوصفت عبدالله بالشهيد.


وروى الناشط الحقوقي المصري الأمريكي محمد سلطان في تغريدة مساعدة عبد الله له عندما كانا سويا في سجن طره ولاقت التغريدة تفاعلا كبيرا عبر مواقع التواصل الاجتماعي.

يذكر أن الشرطة المصرية كانت قد اعتقلت محمد سلطان بعد فض اعتصام رابعة العدوية في 14 أغسطس/آب 2013 وأفرج عنه في مايو/أيار 2015.
مطالبة بالتحقيق
وطالب بعض المغردين بإجراء تحقيق في وفاة عبدالله التي وصفوها بأنها “غير طبيعية”.

وفي هذا السياق كتب محمد الجمالي: “من الضروري فتح تحقيق في مقتل عبدالله مرسي

شاهد أيضاً

الاحتلال يعترف بخسائر جديدة برفح وانطلاق مؤتمر دولي إنساني لغزة

في اليوم الـ249 من عدوانه على غزة، واصل الاحتلال الإسرائيلي قصف مناطق متعددة من قطاع غزة، فيما أكدت وزارة الصحة أن الاحتلال ارتكب 3 مجازر راح ضحيتها 40 شهيدا و120 مصابا في الساعات الـ24 الماضية.