إغلاق الحدود بين فرنسا وإسبانيا يفاقم معاناة المهاجرين المغاربة

كشف أعضاء من الجالية المغربية المقيمة بالخارج، بأنهم مجبرون على البقاء على الحدود الإسبانية الفرنسية لأيام بسبب إغلاق الحدود البرية بين الدولتين، خاصة بمنطقة الباسك، حيث أجبر المغاربة العائدون برا إلى محل إقامتهم بفرنسا على إنتظار نهاية قمة مجموعة السبع التي تستضيفها العاصمة باريس.

وحسب المصادر ذاتها، فجميع المعابر البرية بين فرنسا وإسبانيا مغلقة بشكل كامل لأسباب أمنية، وكذا لمنع المناهضين لسياسة دول المجموعة التوجه نحو باريس للمشاركة في الإحتجاجات المناهضة للتوافقات وسياسة الدول السبع المشكلين للمجموعة، حيث سبق للسلطات الإسبانية أن عممت بلاغا تدعو فيه المهاجرين بأنها ستغلق الحدود البرية بإقليم الباسك لمدة اربعة ايام وطيلة الفترة الفصلة بين 23 من غشت إلى 26 من الشهر ذاته.

وأضافت المصادر ذاتها، بأن إجراء السلطات الإسبانية والفرنسية لحماية أشغال قمة مجموعة الدول السبع، سيكون على حساب الألاف من المهاجرين المغاربة، الذين يسارعون الزمة للعودة إلى مقرات عملهم لإستئناف حياتهم العادية بدول المهجر بعد قضاء ايام العطلة وعيد الاضحى المبارك بين اهلهم وفي أضان بلدهم الام.

شاهد أيضاً

الاحتلال يعترف بخسائر جديدة برفح وانطلاق مؤتمر دولي إنساني لغزة

في اليوم الـ249 من عدوانه على غزة، واصل الاحتلال الإسرائيلي قصف مناطق متعددة من قطاع غزة، فيما أكدت وزارة الصحة أن الاحتلال ارتكب 3 مجازر راح ضحيتها 40 شهيدا و120 مصابا في الساعات الـ24 الماضية.