وفاةالعالم الليبي الذي أنقذ اثنين من الأتراك من الغرق في البحر

توفي الليبي عبد العظيم الفاروي ، الذي ذهب في نزهة مع أسرته في أرنافوتكوي ، اسطنبول ، أثناء إنقاذ اثنين من المواطنين الأتراك من الغرق في البحر.

عبد العظيم ، الذي تمكن من إنقاذ الشابين بجهد شديد ، لم يحالفه الحظ. فقد كان جسده مريضا بالفعل، و استنفد كل قواه أثناء إنقاذ الشابين. فحصل له نزيف داخلي. تم نقله إلى الشاطئ بمساعدة رجال الإنقاذ. و رغم كل المحاولات لتقديم الاسعافات له، فارق الحياة.

من هو عبد العظيم الفاروي؟
ولد الفاروي في بنغازي. يبلغ من العمر 49 عامًا ولديه 8 أطفال. بعد تخرجه من كلية البحرية ، عمل كقبطان سفينة لفترة طويلة.

الفقيد عرف كحافظ لكتاب الله ، باحث ديني و خطيب. لقد لعب دورًا مهمًا في الثورة الليبية عام 2011. الفاروي، له مكانة مهمة في ذاكرة الليبيين و قلوبهم. حيث كان يفضل الآلاف من الناس الاستماع إلى خطبه.

بعد سنوات من الألم و السجن على يد الانقلابي المدعوم من إمارات السوء “حفتر” ، اضطر عيد العظيم إلى الابتعاد عن وطنه. و انتقل من ليبيا إلى تركيا لتلقي العلاج.

الفقيد، الذي سمع مؤخراً عن ليبي يحتاج إلى عملية زرع كبد، لم يتردد في المساعدة. و تبرع لأخيه في الوطن. فنسج وشاحا من الإنسانية و الوطنية قل نظيره. و نسأل الله أن يتقبل منه.

رحم الله الفقيد و اسكنه فسيح جناته و انا لله وانا اليه راجعون

شاهد أيضاً

بعد الدكتور عدنان البرش.. استشهاد طبيب آخر من غزة بسجون الاحتلال

كشفت مصادر طبية للجزيرة عن استشهاد الدكتور إياد الرنتيسي رئيس قسم الولادة في مستشفى كمال عدوان داخل السجون الإسرائيلية، وذلك بعد أزيد من شهر ونصف على الكشف عن استشهاد الطبيب الفلسطينيى البارز عدنان البرش في سجون الاحتلال.