السلطات الإسرائيلية تهدم منزلا سكنيا في القدس الشرقية

هدمت البلدية الإسرائيلية، الأربعاء، منزلا سكنيا، يعود لفلسطيني، في مدينة القدس الشرقية المحتلة، بداعي البناء غير المرخص.

وقال شهود عيان لوكالة الأناضول إن قوات من الشرطة الإسرائيلية، حاصرت منزل “نبيل الرجبي”، في بلدة بيت حنينا، شمالي القدس، قبل أن تتولى جرافة إسرائيلية هدمه.

وكانت عائلة مكونة من 6 أفراد، تقيم في المنزل الذي أقيم منذ سنوات، وتقول البلدية الإسرائيلية إنه أقيم بدون ترخيص.

وأوقفت السلطات الإسرائيلية عملية الهدم لنحو الساعتين، بعد حصول العائلة الفلسطينية على قرار بوقف الهدم، إلا أنها واصلت لاحقا الهدم حتى تحول المنزل الى ركام.

ويقول مكتب تنسيق الشؤون الإنسانية التابع للأمم المتحدة “أوتشا” إن السلطات الإسرائيلية هدمت 126 منزلا في القدس الشرقية منذ بداية العام الجاري وحتى نهاية شهر يوليو/تموز الماضي.

واستنادا الى ذات المكتب الأممي فإن السلطات الإسرائيلية هدمت 177 منزلا في القدس الشرقية خلال العام الماضي 2018 بداعي البناء غير المرخص.

وتقول مؤسسات حقوقية فلسطينية وإسرائيلية ودولية، إن البلدية الإسرائيلية في القدس، تتعمد الحد من رخص البناء للفلسطينيين في القدس الشرقية، لتقليص عدد الفلسطينيين فيها.

وبالمقابل، فتشير التقارير الفلسطينية والإسرائيلية والدولية، إلى أن السنوات الأخيرة، شهدت تصعيدا ملحوظا في عمليات البناء الاستيطاني الإسرائيلي في المدينة.

شاهد أيضاً

بعد الدكتور عدنان البرش.. استشهاد طبيب آخر من غزة بسجون الاحتلال

كشفت مصادر طبية للجزيرة عن استشهاد الدكتور إياد الرنتيسي رئيس قسم الولادة في مستشفى كمال عدوان داخل السجون الإسرائيلية، وذلك بعد أزيد من شهر ونصف على الكشف عن استشهاد الطبيب الفلسطينيى البارز عدنان البرش في سجون الاحتلال.