إلى أي مدى تسيطر حكومات بلدانكم على مواقع التواصل الاجتماعي؟

حذفت فيسبوك أكثر من 350 حسابا وصفحة وهمية
أعلنت شركة فيسبوك أنها حذفت عددا من الصفحات والحسابات الشخصية والجماعية بعد أن اكتشفت تورطها في أنشطة وحملات ترويجية مزيفة عبر منصتَي فيسبوك وإنستغرام، في كل من مصر والإمارات والسعودية للتأثير السياسي على رأي مستخدمي منصتي التواصل الاجتماعي.

وأوضحت الشركة في بيان صحفي أنها تمكنت من الكشف عن حملتين ترويجيتين في هذا الصدد، إحداهما حملة مشتركة دشنت في الإمارات العربية ومصر، من خلال شركتي تسويق “نيوويفز” في مصر، و”نيوويف” في الإمارات، والحملة الأخرى في السعودية، والتي تقول عنها فيسبوك إنها “ذات صلة” بالحكومة السعودية.

من جهتها ذكر مركز التواصل الحكومي، وهو المكتب الإعلامي للحكومة السعودية، في بيان لرويترز أنّ “حكومة المملكة العربية السعودية ليس لديها علم بالحسابات المذكورة ولا تعرف على أي أساس تم ربطها بها”.

وقالت فيسبوك إن الحملتين التي حذفت حساباتهما لم تكونا متصلتين إحداهما بالأخرى، لكن كلتيهما أنشأت شبكة من الحسابات للتمويه على أصحابها الحقيقيين والجهة التي تعمل لصالحها.

وأضافت فيسبوك أنها شاركت ما توصلت إليه من كشوفات مع جهات إنفاذ القانون وشركائها في صناعة التواصل الاجتماعي وصانعي السياسات.

وأكدت الشركة أنها تعكف على تتبع هذا النوع من الأنشطة واستئصاله، قائلة إنها “لا ترغب في أن تتعرض خدماتها للاستغلال لتضليل الناس”، وأضافت : “نحذف تلك الصفحات والحسابات الشخصية والجماعية بسبب سلوكها، وليس ما تنشره من محتوى”.

وقالت شركة فيسبوك إنها اكتشفت أن أشخاصا على علاقة بالسلطات السعودية كانوا يستخدمون منصاتها للترويج للنظام السعودي عبر حسابات مزيفة وأن عملية الترويج ونشر الدعايات استهدفت بلدان الشرق الأوسط وشمال أفريقيا في الأساس، وأن معظم المحتوى كان باللغة العربية.

وحذفت الشركة أكثر من 350 حسابا وصفحة في هذا الإطار. ونادراً ما تربط شركة التقنية العملاقة مثل تلك الأنشطة بحكومة ما.

وكثير ما تواجه شركة فيسبوك انتقادات متصاعدة لفشلها في استئصال معلومات مضللة وحسابات وهمية من على منصاتها إلى جانب السماح لبعض الشركات استخدام بيانات مستخدميها لأغراض دعائية.

ومن جابب آخر، توجه منظمات حقوقية ونشطاء اتهامات للدول الثلاثة بتشديد الخناق على مستخدمي شبكات التواصل الاجتماعي إلى جانب غرف عمليات تدار من قبل الحكومات ويشار إليها إعلاميا بأسماء مختلفة مثل “الذباب الالكتروني”. أو “الكتائب الإلكترونية” فيما تؤكد هذه الدول أنها تعمل على حفظ أمنها القومي وتواجه حربا مفتوحة مع الإرهاب.

وليست هذه المرة الأولى التي تغلق فيها شركة فيسبوك وإنستغرام، حسابات تسعى لاستحواذ الرأي العام، ففي مايو/ أيار الماضي، أعلنت الشركة، إغلاقها أكثر من 3 مليارات حساب وهمي في 6 أشهر لكن الشركة تقر أن هذه الحملات والحسابات ما تزال تمثل تحدياً مستمراً.

وبين حين وآخر تقوم المنصة الأكثر استخداماً في السعودية (تويتر) بإلغاء الحسابات الوهمية كإجراء دوري، تسعى من خلاله للحد من سيطرة الحكومات وتظليل الرأي العام.

ويستخدم عملاق التواصل الاجتماعي فيسبوك شهريا، نحو مليار ونصف المليار شخص، بخلاف معظم الحسابات الوهمية التي تحذفها الشركة. ويذكر أن في السعودية 2 مليون و 400 ألف مستخدم نشط على تويتر مما يشكل 40% من إجمالي مستخدمي الموقع.

ويرى ناشطون أنه بعد إغلاق الساحات والميادين وساحات التعبير جاء الدور على الفضاء الافتراضي، لكن بأدوات جديدة كالحجب والتضييق، وخلق رأي عام ملفق تتحكم فيه بكبسة زر وجيوش إلكترونية، مما أدى إلى اختفاء الآراء المخالفة أو على الأقل التنوع في الآراء بل “هاشتاغات” و”ترندات” متداولة تصب كلها في اتجاه أوحد.

شاهد أيضاً

الاحتلال يعترف بخسائر جديدة برفح وانطلاق مؤتمر دولي إنساني لغزة

في اليوم الـ249 من عدوانه على غزة، واصل الاحتلال الإسرائيلي قصف مناطق متعددة من قطاع غزة، فيما أكدت وزارة الصحة أن الاحتلال ارتكب 3 مجازر راح ضحيتها 40 شهيدا و120 مصابا في الساعات الـ24 الماضية.