وزير الدفاع التونسي يستقيل من منصبه ويترشح لرئاسة البلاد

قدم وزير الدفاع التونسي عبد الكريم الزبيدي، الأربعاء، ملف ترشحه لانتخابات رئاسة البلاد المبكرة، بمقر الهيئة العليا المستقلة للانتخابات.

وقال الزبيدي لدى إيداع طلب ترشحه، أمام الصحفيين، إنه استقال من منصبه على رأس وزارة الدفاع الوطني.

وأضاف بهذا الصّدد: “قررت الاستقالة رغم عدم وجود أي قانون يجبرني على ذلك، ولكن أخلاقيا رأيت أنه من واجبي الاستقالة من العمل الحكومي طبقا لما تفرضه قواعد اللعبة الانتخابية”.

وأضاف: “هدفي الثاني من الاستقالة هو تجنب الشبهات فيما يتعلق باستعمال وسائل الدولة في الحملة الانتخابية، وهو من شأنه أن يمس من الشفافية ونزاهة الانتخابات”.

وتابع: “أريد التأكيد أنني مرشح مستقل، وسأبقى على حيادي وعلى نفس المسافة من كل الأطراف السياسية، ولكنني سأكون في خدمة كل التّونسيين مهما كانت انتماءاتهم السياسية والاقتصادية والاجتماعية وبعيدا عن التجاذبات والمحاصصات السياسية”.

وهذه هي المرة الأولى التي يقدم فيها وزير دفاع تونس على الترشح لمنصب رئاسي في تاريخ البلاد.

والثلاثاء، أعلنت حركة “نداء تونس” (36 نائبا بالبرلمانى من اصل 217) في بيان لها، ترشيح عبد الكريم الزبيدي، للانتخابات الرئاسية.

وقالت في بيانها: “بعد إجراء ما يتعين من اتصالات، وبعد الدرس قرّر الحزب مساندة ترشح عبد الكريم الزبيدي، لما يحوزه من خصال الكفاءة والتجربة والنزاهة والوفاء لنهج الزعيم الراحل الباجي القائد السبسي”.

والأسبوع الماضي، أعلن رئيس الهيئة العليا المستقلة للانتخابات نبيل بفون، رزنامة (جدول زمني) انتخابات الرئاسة المبكّرة المقررة في 15 سبتمبر/أيلول المقبل.

وانطلقت الجمعة، مرحلة تقديم طلبات الترشح التي ستتواصل إلى 9 أغسطس/آب الجاري، قبل أن تعلن الهيئة عن القائمة النهائية للمترشحين المقبولين أوليا يوم 14 من الشهر الحالي.

ومن ضمن قواعد الترشح أن “تتم تزكية المترشّح من 10 نواب من مجلس نواب الشعب، أو من 40 من رؤساء مجالس الجماعات المحلية المنتخبة أو من 10 آلاف من الناخبين الموزعين على الأقل على 10 دوائر انتخابية، على ألا يقلّ عددهم عن 500 ناخب بكل دائرة منها”.

شاهد أيضاً

بعد الدكتور عدنان البرش.. استشهاد طبيب آخر من غزة بسجون الاحتلال

كشفت مصادر طبية للجزيرة عن استشهاد الدكتور إياد الرنتيسي رئيس قسم الولادة في مستشفى كمال عدوان داخل السجون الإسرائيلية، وذلك بعد أزيد من شهر ونصف على الكشف عن استشهاد الطبيب الفلسطينيى البارز عدنان البرش في سجون الاحتلال.