ترامب يهاجم الإعلام بعد انتقادات لهتافات مناصريه

هاجم دونالد ترامب الجمعة التغطية الإعلامية التي وصفها بـ”الجنونية” لهتافات مئة من مناصريه الذين طلبوا الأربعاء “طرد” نائبة ديموقراطية صومالية الأصل من الولايات المتحدة.
وهتف أنصار ترامب مساء الأربعاء خلال أحد تجمعاته “اطردوها!” مشيرين إلى النائبة الهان عمر إحدى أول مسلمتين تنتخبان في الكونغرس.
وبعد هذا التجمع تعرض ترامب لانتقادات ورد الجمعة مدينا “التحالف الفاسد” لوسائل الإعلام مع معارضيه الديموقراطيين.
وغرد ترامب “من المدهش أن نرى غضب الإعلام عندما رددت الجماهير في قاعة اطردوها،… لكنه لا يحرك ساكنا ويقبل التصريحات الحقيرة والخسيسة لثلاث نائبات من اليسار الراديكالي”.
وأضاف “وسائل الإعلام الرئيسية فقدت كل مصداقية وباتت بشكل رسمي أو غير رسمي جزءا من حزب اليسار الراديكالي الديموقراطي. محزن أن نرى ذلك!”.
وأطلق ترامب قبل أسبوع هجمات كلامية ضد نائبات ديموقراطيات يتحدرن من أقليات بينهن إلهان عمر التي دعاها إلى “الرحيل” من الولايات المتحدة “إذا كانت لا تحب هذا البلد”.
وحاول ترامب الخميس أخذ مسافة من هتافات مناصريه دون أن يقنع بالقول “لم يرق لي ذلك. لا أوافقهم الرأي”.
وردت إلهان عمر الخميس على ترامب قائلة “إني مقتنعة بأنه فاشي”. وأضافت “كابوس (دونالد ترامب) هو أن يرى لاجئة صومالية تدخل الكونغرس”. وتابعت “سنكون دائما كابوسا بالنسبة لهذا الرئيس لأن سياسته كابوس بالنسبة إلينا”.

ودان مجلس النواب الذي يسيطر عليه الديموقراطيون بشدة الثلاثاء خلال تصويت “التعليقات العنصرية” للرئيس الأمريكي.

شاهد أيضاً

خطاب المعركة: ثقة وانسجام المقاومة وخلافات الاحتلال

شهدنا في الأيام الماضية جملة من الخطابات صادرة عن قيادات فلسطينية وصهيونية حول الحرب في غزة. وبينما طغى السجال العلني على خطابات كل من رئيس حكومة الاحتلال الإسرائيلي بنيامين نتنياهو ووزير دفاعه يوآف غالانت، اللذين ينتميان لحزب واحد، هو "الليكود"، فقد تميّزت المقاومة الفلسطينية بانسجام وثبات وثقة خطاباتها