84شهيدا فلسطينيا في النصف الأول من 2019

قال “التجمع الوطني لأسر شهداء فلسطين” (غير حكومي)، الأحدإن 84 فلسطينيا استشهدوا برصاص الجيش الإسرائيلي خلال النصف الأول من 2019.

وأوضح التجمع، في بيان صحفي وصل “الأناضول” نسخة عنه الأحد، أن من بين الشهداء، 59 من محافظات قطاع غزة، و25 من الضفة الغربية.

وأشار البيان إلى أن من بين الشهداء 8 سيدات و19 طفلا‎ واثنان من الأجنة، في حين أن أكبر الشهداء خلال هذه المدة الزمنية هو عبد الرحيم المدهون (61 عاما) من بيت لاهيا في قطاع غزة.

وبيّن التجمع الوطني أن عدد جثامين الشهداء التي احتجزتها إسرائيل منذ بداية العام بلغ 12 جثمانا.

وبذلك يرتفع عدد جثامين الشهداء المحتجزة لدى إسرائيل إلى 266، معظمها مدفونة بما يسمى مقابر الأرقام في منطقة جسر يعقوب داخل الأراضي الفلسطينية التي احتلتها إسرائيل عام 1948، وبعضها محتجزة في ثلاجات السجون الإسرائيلية، وفق البيان.

ومنذ نهاية مارس/آذار 2018، تنظم مسيرات العودة قرب السياج الفاصل بين شرقي غزة وإسرائيل؛ للمطالبة بعودة اللاجئين الفلسطينيين إلى مدنهم وقراهم التي هُجروا منها عام 1948، ورفع الحصار عن القطاع.

ويقمع الجيش الإسرائيلي تلك المسيرات السلمية بعنف؛ ما أسفر عن استشهاد عشرات الفلسطينيين وإصابة الآلاف.

في حين، تشهد الضفة الغربية مواجهات متفرقة على نقاط التماس مع الجيش الإسرائيلي، يطلق خلالها الجنود الرصاص الحي والمطاطي والقنابل باتجاه المتظاهرين الفلسطينيين.

شاهد أيضاً

بعد الدكتور عدنان البرش.. استشهاد طبيب آخر من غزة بسجون الاحتلال

كشفت مصادر طبية للجزيرة عن استشهاد الدكتور إياد الرنتيسي رئيس قسم الولادة في مستشفى كمال عدوان داخل السجون الإسرائيلية، وذلك بعد أزيد من شهر ونصف على الكشف عن استشهاد الطبيب الفلسطينيى البارز عدنان البرش في سجون الاحتلال.