أطفال إندونيسيا.. مسحراتية في رمضان

تتواصل في إندونيسيا، منذ زمن طويل، عادة يحرص عليها الأطفال في شهر رمضان؛ حيث يتقمصون دور “المسحراتي”، ويتولون مهمة إيقاظ الناس لتناول وجبة السحور.

وعلى وقع التصفيق ودقات الطبول، يجوب الأطفال شوارع المدن والقرى الإندونيسية، مرددين بصوت “حان وقت السحور”.

وبصفة خاصة، تشهد الأحياء الشعبية حضورا قويا لهذه العادة التاريخية، التي يمارسها الأطفال بشكل جماعي.

وفي حديث للأناضول، قال الشاب “روبي أحسان” (20 عاما)، من ولاية جاوة الغربية، إنه يُرافق الأطفال الصغار في قرية “كريتيغ”، أثناء إيقاضهم الناس للسحور.

وأضاف أن سكان القرية يُعبرون عن إعجابهم بهذه العادة المتوارثة عن الأجداد، ويرغبون في الحفاظ عليها.

شاهد أيضاً

بعد الدكتور عدنان البرش.. استشهاد طبيب آخر من غزة بسجون الاحتلال

كشفت مصادر طبية للجزيرة عن استشهاد الدكتور إياد الرنتيسي رئيس قسم الولادة في مستشفى كمال عدوان داخل السجون الإسرائيلية، وذلك بعد أزيد من شهر ونصف على الكشف عن استشهاد الطبيب الفلسطينيى البارز عدنان البرش في سجون الاحتلال.