سوريا: النظام يستهدف ريف اللاذقية بالكيميائي بعد مقتل عدد كبير من ضباطه وجنوده

ووكالات: أكد المتحدث باسم الجبهة الوطنية للتحرير، النقيب ناجي مصطفى لـ«القدس العربي»، استهداف النظام السوري لجبهات ريف اللاذقية بالسلاح الكيميائي صباح أمس، موقعاً إصابات في صفوف المقاتلين. وأكد مصطفى أن «قصف قوات النظام السوري محور الكبينة بغاز الكلور السام، فجر الأحد، جاء بعد عشر محاولات اقتحام فاشلة للقوات المهاجمة»، لافتاً إلى مشاركة مجموعات من الميليشيات المحلية في الهجوم وهي «الفيلق الخامس ولواء القدس الفلسطيني وقوات النمر والفرقة الرابعة»، إضافة إلى قوات برية روسية خاصة تشرف على جبهات القتال.

يجري ذلك وسط معارك في ريفي حماة وإدلب وصفت بمعارك كسر عظم بين فصائل المعارضة وقوات النظام المدعومة من الطيران الحربي الروسي. وقُتل 3 مدنيين أمس، جراء هجمات شنتها قوات النظام وداعميه على مناطق مختلفة داخل حدود منطقة خفض التصعيد، شمال غربي البلاد، حسب مصادر في الدفاع المدني (الخوذ البيضاء).
وأوضحت المصادر لوكالة «الأناضول»، أن الهجمات البرية والجوية المكثفة من قبل النظام وداعميه طالت قرى في محافظتي إدلب وحماة. وحسب موقع «النورس» المقرب من «تحرير الشام»، وصلت حصيلة قتلى النظام إلى أكثر من 150 بينهم نحو 40 ضابطاً توزعوا على الفرقة الرابعة وقوات النمر ولواء القدس وميليشيات أخرى بينها حزب الله اللبناني». وتجنب الثوار استنزافاً كبيراً في المخزون القتالي، وأظهروا تلاحماً نسبياً في المعارك.
وتحدث النقيب ناجي عن عرض روسي للمعارضة المسلحة، يقضي بفرض هدنة لمدة 72 ساعة، قائلاً «تم عرض هدنة وطلب لوقف إطلاق النار من قبل الروس، لكننا رفضناها ما لم تنسحب قوات النظام السوري من المناطق التي سيطرت عليها أخيراً، وخاصة بعد استخدام الكثافة النارية وسياسة الأرض المحروقة وإدانتهم بخرق اتفاق سوتشي، والذي نتج عنه مئات آلاف النازحين، حيث طالبنا بإعادة النازحين إلى قراهم ومدنهم كشرط ثانٍ للهدنة».

شاهد أيضاً

بعد الدكتور عدنان البرش.. استشهاد طبيب آخر من غزة بسجون الاحتلال

كشفت مصادر طبية للجزيرة عن استشهاد الدكتور إياد الرنتيسي رئيس قسم الولادة في مستشفى كمال عدوان داخل السجون الإسرائيلية، وذلك بعد أزيد من شهر ونصف على الكشف عن استشهاد الطبيب الفلسطينيى البارز عدنان البرش في سجون الاحتلال.