جورج كلوني يدعو لمقاطعة فنادق سلطان بروناي بسبب قوانين ضد مثليي الجنس

دعا نجم السينما الأمريكية جورج كلوني إلى مقاطعة الفنادق الفاخرة التي يمتلكها سلطان بروناي حسن البلقية، ردا على قوانين جديدة تعتزم السلطنة التي تقع في جنوب شرق آسيا تطبيقها، والتي تشمل عقوبة الإعدام بحق مثليي الجنس.

وقدم كلوني في عمود نشره موقع Deadline.com المعني بنشر أخبار نجوم هوليوود، مساء الخميس، قائمة بالفنادق دون الخمس نجوم التي تمتلكها هيئة الاستثمار في بروناي، والتابعة للسلطان، في انكلترا وفرنسا وإيطاليا وولاية كاليفورنيا الأمريكية.

وتشمل هذه الفنادق واحدا في بيفرلي هيلز بمدينة لوس انجليس الأمريكية.

وكتب كلوني: “في كل مرة نقيم أو نلتقي أو نتناول الطعام بأحد الفنادق التسعة، نضخ أموالا مباشرة في جيوب أشخاص اختاروا أن يرجموا ويجلدوا مواطنيهم حتى الموت لكونهم مثليي الجنس أو متهمين بالزنا”.

وبداية من الثالث من نيسان/ابريل المقبل، سيكون الجلد والرجم حتى الموت عقاب المثليين جنسيا في بروناي.

وفي ظل قانون العقوبات الحالي في السلطنة، فإن عقوبة إقامة علاقات جنسية مثلية هو السجن عشر سنوات.

وليست هذه أول دعوة لمقاطعة فنادق سلطان بروناي، حيث كانت مقدمتا البرامج الحوارية الشهيرتان أوبرا وينفري وإلين ديجينيريس، تبنتا دعوة مماثلة في عام 2014 بسبب إجراءات السلطنة الإسلامية ضد المثليين جنسيا والمثليات.

وأصدر السلطان البلقية أمراً سلطانياً في عام 2014 بتطبيق الشريعة الاسلامية في البلاد، ومنذ ذلك التاريخ تم إدخال قوانين جديدة تراعي الضوابط الاسلامية بهدوء في الحياة العامة.

يشار إلى أن سلطان بروناي، الذي يحكم البلاد منذ عام 1967، هو أحد أغنى قادة العالم بثروة تقدر بنحو 20 مليار دولار. واستقلت السلطنة الغنية بالنفط عن بريطانيا في عام 1984 ويشكل المسلمون حوالي ثلثي سكان بروناي، البالغ عددهم حوالي 434 ألف نسمة.

شاهد أيضاً

خطاب المعركة: ثقة وانسجام المقاومة وخلافات الاحتلال

شهدنا في الأيام الماضية جملة من الخطابات صادرة عن قيادات فلسطينية وصهيونية حول الحرب في غزة. وبينما طغى السجال العلني على خطابات كل من رئيس حكومة الاحتلال الإسرائيلي بنيامين نتنياهو ووزير دفاعه يوآف غالانت، اللذين ينتميان لحزب واحد، هو "الليكود"، فقد تميّزت المقاومة الفلسطينية بانسجام وثبات وثقة خطاباتها