هل هناك ما يرد القدر؟

لا يوجد شيء يغير القدَر ؛ لأن الله تعالى قال : ( مَا أَصَابَ مِنْ مُصِيبَةٍ فِي الأَرْضِ وَلا فِي أَنْفُسِكُمْ إِلا فِي كِتَابٍ مِنْ قَبْلِ أَنْ نَبْرَأَهَا إِنَّ ذَلِكَ عَلَى اللَّهِ يَسِيرٌ ) الحديد / 22 ؛ ولقول النبي صلى الله عليه وسلم قال ” رفعت الأقلام وجفَّت الصحف ” – رواه الترمذي ( 2516 ) وصححه من حديث ابن عباس – .

قال احد السلف:” رفعت الأقلام وجفت الصحف ” أي : كُتب في اللوح المحفوظ ما كتب من التقديرات ، ولا يكتب بعد الفراغ منه شيء آخر” .

والكتابة نوعان : نوع لا يتبدل ولا يتغير وهو ما في اللوح المحفوظ ، ونوع يتغير ويتبدل وهو ما بأيدي الملائكة ، وما يستقر أمره أخيراً عندهم هو الذي قد كتب في اللوح المحفوظ ، وهو أحد معاني قوله تعالى : ( يَمْحُوا اللَّهُ مَا يَشَاءُ وَيُثْبِتُ وَعِنْدَهُ أُمُّ الْكِتَابِ ) الرعد / 39 ، ومن هذا يمكننا فهم ما جاء في السنة الصحيحة من كون صلة الرحم تزيد في الأجل أو تُبسط في الرزق ، أو ما جاء في أن الدعاء يرد القضاء ، ففي علم الله تعالى أن عبده يصل رحمه وأنه يدعوه فكتب له في اللوح المحفوظ سعةً في الرزق وزيادةً في الأجل .

قال تعالى ” فلولا أنه كان من المسبحين للبث في بطنه إلى يوم يبعثون”. وكان يقول في تسبيحه “لا إله إلا أنت سبحانك إني كنت من الظالمين.

إن للتسبيح شأن عظيم وأثره البالغ لدرجة أن الله جعله سببا يغير به القدر كما حدث ليونس عليه السلام .

سبحان الله، رغم وسع علمه كل شيء، و رغم ان كل شيء مكتوب عنذه في اللوح المحفوظ. فقد جعل للانسان آليات إذا استعملها غيرت مجرى حياته و اقداره.
تذكر أن حياتك هي اختيارك، وأنت المسؤول عن كل الأشياء الجيدة أو السيئة التي تعملها.. فخذ بالاسباب و توكل على مسبب الأسباب.

شاهد أيضاً

خطاب المعركة: ثقة وانسجام المقاومة وخلافات الاحتلال

شهدنا في الأيام الماضية جملة من الخطابات صادرة عن قيادات فلسطينية وصهيونية حول الحرب في غزة. وبينما طغى السجال العلني على خطابات كل من رئيس حكومة الاحتلال الإسرائيلي بنيامين نتنياهو ووزير دفاعه يوآف غالانت، اللذين ينتميان لحزب واحد، هو "الليكود"، فقد تميّزت المقاومة الفلسطينية بانسجام وثبات وثقة خطاباتها