عش بالأمل…

منقول

الأمل هو من أهمّ العناصر في الحياة؛ فهو يبعث الفرح والطمأنينة، يُحفّزنا على الصمود والمثابرة وعدم الاستسلام، يُبعدنا عن الكسل والكآبة والإحباط، فلولا الأمل لجلسنا في غُرفة مُظلمة ننظر لجميع الأمور التي حولنا بنظرة سلبيّة تمنعنا من الاستمتاع بكلّ ما هو موجود لدينا، فليس هناك أجمل من كلمات تبعث الأمل في نفوسنا، وتزيد حياتنا روعةً وجمالاً.

لا تبك كثيراً على الأطلال خاصّةً إذا كانت الخفافيش قد سكنتها، والأشباح عرفت طريقها، وابحث عن صوت عصفور يتسلّل وراء الأفُق مع ضوء صباح جديد.

مادام في قلوبنا أمل سنحقق الحُلم، سنمضي إلى الأمام ولن تقف في دُروبنا الصِعاب، لندخل في سباق الحياة ونحقق الفوز بعزمِنا، فاليأس والاستسلام ليست من شيمنا.

‏ليس هروبا من الواقع أن نتعلق دائماً بالأمل … ليس عيب أن نؤمن بأن كل شيء سيصبح خيرا يوماً ما …‏فالأمل تصنعه الأرواح القوية … ‏فلا تكن ضعيفاً فيهزمك اليأس .. ‏وكلما كنت قريباً من الله …‏كلما بدت الحياة أجمل في عينيك … فحسن الظن
بالله.. والأمل الصادق والخيال الإيجابي أدوات لصنع السعادة.

شاهد أيضاً

خطاب المعركة: ثقة وانسجام المقاومة وخلافات الاحتلال

شهدنا في الأيام الماضية جملة من الخطابات صادرة عن قيادات فلسطينية وصهيونية حول الحرب في غزة. وبينما طغى السجال العلني على خطابات كل من رئيس حكومة الاحتلال الإسرائيلي بنيامين نتنياهو ووزير دفاعه يوآف غالانت، اللذين ينتميان لحزب واحد، هو "الليكود"، فقد تميّزت المقاومة الفلسطينية بانسجام وثبات وثقة خطاباتها