لهذا هاجمت تركيا عفرين

الذي تشاهدونه ليس خندق عادياً بل تحصينات كان يخطط لسقفها بارتفاع متر و نصف سماكتها 90 سنتمتر من اﻹسمنت و الخراسنة المسلحة المدعمة بالحديد و عمق 3-4 متر و أنفاق لعدة كيلومترات و منافذ و غرف عمليات، و كأنهم كانوا يستعدون لحرب مدمرة طويلة الامد، و ذلك على قمة جبل إرتفاعه ١٠٠٠ متر يشرف على كل الاراضي التركية .

لو تأخرت تركيا لتكونت قاعدة لشن هجمات على الجنوب التركي .

فهل تملك تلك الميليشيات المرتزقة ،مثل تلك الاموال والخطط ،أم هناك دول تدعمها لتبدأ الحرب بالوكالة عن الغرب والصهاينة؟

شاهد أيضاً

واشنطن بوست: أطباء غزة بين التهجير والاعتقال والموت

لم يكن طبيب التخدير، بعد 4 أشهر من العمل القاسي والفظاعات، يريد مغادرة عمله في مستشفى ناصر الشهر الماضي عندما اقتربت منه الدبابات الإسرائيلية، ولكنه كان يعرف أن الأطباء في غزة، سيلقون عند الجيش الغازي في زمن الحرب أحد 3 أمور، إما التهجير وإما الاعتقال وإما الموت.