نبتة اليازول بتونس غذاء الأجداد ودواء اليوم

بقلم : ايمان الحرابي تونس

لم يدحض العلم ماذهبت إليه حكايات الأجداد. إذ نال مؤخرا معهد المناطق القاحلة بمدينة مدنين إحدى ولايات الجنوب التونسى شهادة براءة اختراع بعد اكتشافه في إطار تعاوني علمي مع معهد باستور بالعاصمة أن نبتة اليازول مضادة لسرطان الدم. إذ أن هذه النبتة البرية من فصيلة الثوميات لها أزهار بيضاء تكثر في الشتاء و الربيع في جزيرة جربة التونسية.
فنبتة اليازول أو الأزول، غنية بالأملاح وهو مضاد حيوي للأكسدة.
من جانب آخر تكمن الخرافة في اعتقاد اجدادنا الأولين أن في طهي هده النبتة في الحساء استفادة و وقاية من نزلة البرد و عديد الامراض إذ هي تركيبة ماجزة بين البصل و الثوم و لها نكهة بطعم الكراث.
في الاخير بفضل مجهود بعض الباحثين الطموحين اكتشف ان هده النبتة تقوي مناعة الإنسان من احتمال إصابته بعدة أمراض منها سرطان الدم.

فكم من تراثنا ما فيه شفاء السقيم و امراض هذه الأمة؟

شاهد أيضاً

خطاب المعركة: ثقة وانسجام المقاومة وخلافات الاحتلال

شهدنا في الأيام الماضية جملة من الخطابات صادرة عن قيادات فلسطينية وصهيونية حول الحرب في غزة. وبينما طغى السجال العلني على خطابات كل من رئيس حكومة الاحتلال الإسرائيلي بنيامين نتنياهو ووزير دفاعه يوآف غالانت، اللذين ينتميان لحزب واحد، هو "الليكود"، فقد تميّزت المقاومة الفلسطينية بانسجام وثبات وثقة خطاباتها