جميل القوام شحيح الثمر 

من عيون الشعر العربي يقول الشاعر العباسي الزاهد أبو العتاهية

وبعض الأنام كبعض الشجر
جميل القوام شحيح الثمر
وفرز النفوس كفرز الصخور
ففيها النفيس وفيها الحجر
وكم من شهاب بعالي السماء
بطرفة عين تراه اندثر
وكم من كفيف بصير الفؤاد
وكم من فؤاد كفيف البصر
وكم من أسير بقلب طليق
وكم من طليق كواه الضجر
وما كل وجه مضيء يدور
بعتمة ليل يسمى قمر
وكيف يجود كمان وعود
إذا لم تهز يداك الوتر
فقطرة ماء مراراً تدق
على الصخر حتى تشق الصخر
وبعض الوعود كبعض الغيوم
قوي الرعود شحيح المطر
وخير الكلام قليل الحروف
كثير القطوف بليغ الأثر
وللسيف حرف أتى بالدمار
وللحرف سيف أتى بالقمر
ولو لم تغر بالتراب النواة
لما قام منها الربيع الأغر
ولو لم تهز الرياح الزهور
لما فاح عطرٌ ومات الزهر

شاهد أيضاً

واشنطن بوست: أطباء غزة بين التهجير والاعتقال والموت

لم يكن طبيب التخدير، بعد 4 أشهر من العمل القاسي والفظاعات، يريد مغادرة عمله في مستشفى ناصر الشهر الماضي عندما اقتربت منه الدبابات الإسرائيلية، ولكنه كان يعرف أن الأطباء في غزة، سيلقون عند الجيش الغازي في زمن الحرب أحد 3 أمور، إما التهجير وإما الاعتقال وإما الموت.