خيانة ابن العلقمي…وكيف تورث الخيانة الذل لأصحابها ؟

لَبِئْس ما قدمت أيديهم وعقولهم، أولئك الأفراد الحمقى الذين التمسوا المجد والشهرة والمال والسلطة ببيع الدين والأوطان، وفي التشغيب على راية الإسلام العظمى، حتى أوقعوا الناس في الريبة والشك في سلامة المنهج الإسلامي، تدعمهم أنظمة لا هَمّ لها سوى الحفاظ على العروش بالتبعية المُخلصة للغرب وبتقديم عروض المزيد من الانبطاح ضمن مسلسل التنازلات الذي يتسابق أغلب القوم في إثبات تفوّقهم في تقديمه على أكمل وجه مُسربل بالخزى والخيبة والعار، نسأل الله أن يطهر بلادنا منهم..

Read more

لاتفرّطوا بالأقصى فيفرطَ عِقدُكم

إنَّ تطبيع بعض حكّامِ العرب هو من جرّأ الصهيوني القذر على سَلقِ أجساد الكبار والصغار، حتى النساء والأطفال بهِراوات حِداد، فضلاً عن دفع الرجل المُسِنِّ، وجَرِّ الصحفي المصوّر، وضرب الفتاة الحُرَّة. وفي ذلك مباركة معنوية له.

Read more

ظاهرة الإهانة وقبول المهانة

ثمة ظاهرة جديدة ابتدعها الرئيس الأمريكي دونالد ترامب في السياسة الدولية، وعلى التحديد في التعامل بين أمريكا وكل من خصومها وحلفائها على حد سواء، وهي ظاهرة توجيه الإهانة ووضع الآخر في المهانة، أو ظاهرة سقوط الحد الأدنى من الاحترام في معاملة الآخر، وسقوط الحد الأدنى من احترام النفس من جانب المتعامل مع أمريكا أو الراضي بالاستجابة لما تطلبه منه.

Read more