سياسة

“المجلس الإسلامي السوري” : النزاعات العربية أغرت ترامب لإعلان القدس عاصمة لإسرائيل

أصدر المجلس الإسلامي السوري اليوم السبت بياناً علّق فيه على قرار الرئيس الأمريكي دونالد ترامب الاعتراف بالقدس عاصمة لإسرائيل ونقل سفارته إليها.

وذكر المجلس في بيانه : “طالع الرئيس الأمريكي ترامب العالم بوعده بجعل القدس عاصمة لدولة الاحتلال الصهيوني، وأراد أن يؤكد ذلك عملياً فاتخذ قراراً بنقل السفارة الأمريكية من تل أبيب إلى القدس، ضارباً بذلك كل القرارات وكل المبادرات لما يسمى حل النزاع وحل القضية الفلسطينية”.

وأضاف : “لم يكن ترمب أول رئيس أمريكي يعد بذلك، فقد وعد بهذا معظم الرؤساء السابقين لا سيما في فترات الانتخابات المتعاقبة وذلك لنيل رضى اللوبي الصهيوني ودعمه، لكن لم يتجرأ أحدهم بعد نجاحه على اتخاذ القرار بذلك لعدة اعتبارات، إلى أن جاء ترامب ليتخذ بكل صلف وغرور قراره هذا بدفع من اللوبي الصهيوني، وكان مما أغراه بذلك الوضع العربي المهلهل والنزاعات العربية الداخلية والبينية وما آلت إليه أوضاع بعض دول الطوق، وكذلك بعض السياسيين والمفكرين العرب الذين سهلوا له القرار وتلاعبوا في أولويات الصراع وخطورة قائمة الأعداء”.

واعتبر المجلس أن الوقائع أثبتت أن أمريكا لا تستحق أن تلعب دور الوسيط والضامن لكل المعاهدات والاتفاقات لحل ما يسمى الصراع العربي الإسرائيلي بانحيازها التام للطرف المحتل.

وتابع قائلاً : ” أثبتت الوقائع والأحداث أن من راهن على سلام خادع وهادن وتعاون مع العدو الصهيوني بل وسعى في خطوات التطبيع أن رهانه كان خاسراً، وأنه بمعاهداته واتفاقياته المنفردة كان يبيع الوهم لأمتنا، فعلى هؤلاء جميعاً أن يكاشفوا الأمة بالحقيقة وأن يوقفوا مسلسل الخداع والتنازل، وأن ينضموا إلى شعبهم بل إلى شعوب أمتنا في مقاومتها للمحتلين وأذنابهم في المنطقة”.

وشدّد المجلس على أن قضية القدس بل قضية فلسطين هي قضية الأمة جمعاء، ولا يمكن تفريغها من محتواها الديني وبعدها الإسلامي، مضيفاً : “لقد أثبتت الشعوب الإسلامية هذه الحقيقة برفضها لهذه المواقف الظالمة وإدانتها لهذا الصمت المطبق من بعض حكام المنطقة، الذين لم تعد قضية القدس تعني لهم شيئاً، وفضحها لأولئك الذين يبررون الخيانة بعبارة لن نكون فلسطينيين أكثر من الفلسطينيين، بل أثبتت الشعوب أن هذه القضية قضية أمتنا شرعاً وقانوناً وأدبياً وأخلاقياً”.

يُذكَر أن الرئيس الأمريكي دونالد ترامب أعلن يوم الأربعاء الماضي مدينة القدس عاصمة للاحتلال الإسرائيلي، ووقَّع على قرار نقل السفارة الأمريكية من تل أبيب إلى القدس.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى