اقتصادعلوممجتمع

استعدوا لتقبّل فكرة الحشرات الصالحة للأكل

إذا تنزهتم في سوق ليلي مزدحم في تايلند، يمكنكم أن تجدوا باعة متجولين يبيعون ديدان الخيزران والصراصير المعطّرة والمنكّهة. فاحرصوا على تذوق هذه الأطعمة اللذيذة حين تكون مقرمشة وساخنة.

ويتم استهلاك أكثر من 1 900 نوع من الحشرات الصالحة للأكل في جميع أنحاء العالم، وهي تشكل بالفعل مكونًا غنيًا بالمغذيات من مكونات العديد من الأنماط الغذائية الوطنية. ففي آسيا، تُعدّ سوسة النخيل الحمراء إحدى الحشرات الصالحة للأكل الأكثر شعبية وتعتبر طعامًا شهيًا غالي الثمن في العديد من البلدان. وفي جمهورية الكونغو الديمقراطية، يحصل سكان نغاندو المحليين على الغذاء من اليرقات خلال الأشهر المطيرة. أما في أوروبا وأمريكا الشمالية، فقد بدأ عدد متزايد من الأماكن بتقديم هذه المنتجات الغنية بالبروتينات. ويتخذ الاتحاد الأوروبي أيضًا خطوات لاعتماد الحشرات كمصدر للغذاء من خلال تحديد أنظمة السلامة التي تسمح ببيعها للاستهلاك البشري.

وسواء أكانت الحشرات الصالحة للأكل طعامًا تقليديًا أو جديدًا في منطقتكم، إليكم أربعة أسباب لوجوب إدراجها على قائمة الطعام:

1- إنها مغذية.

تتمتع الحشرات الصالحة للأكل بقيمة تغذوية هامة ويمكنها أن تشكل إضافات صحية على أنماطنا الغذائية. فهي توفر الطاقة والدهون والبروتينات والألياف، وتبعًا لنوع الحشرة، يمكنها أن تشكل مصدرًا جيدًا للمغذيات الدقيقة مثل الزنك والكالسيوم والحديد.

ويمكن أن تشكل الحشرات أيضًا مصدرًا بديلاً من البروتينات للحوم التقليدية. وعلى سبيل المثال، تُبيّن مقارنة بين لحم الأبقار ودود الدقيق أن المحتوى من الأحماض الأمينية والدهون أكبر في لحم الأبقار منه في دود الدقيق، إلا أن هذا الأخير يحتوي على قدر مماثل من المعادن وهو أغنى بالفيتامينات بشكل عام.

ويمكن لمعرفة تركيبة المغذيات في الحشرات الصالحة للأكل أن تزيد من أهمية هذه الأخيرة في أنماطنا الغذائية. وتقوم منظمة الأغذية والزراعة، جنبًا إلى جنب مع الشبكة الدولية لنظم البيانات الخاصة بالأغذية، بجمع البيانات الخاصة بتركيبة الأغذية وتنظيمها ونشرها. وتُعدّ قاعدة بيانات تركيبة الأغذية من أجل التنوع البيولوجي المشتركة بين منظمة الأغذية والزراعة والشبكة الدولية لنظم البيانات الخاصة بالأغذية مستودعًا عالميًا يشمل مجموعة متنوعة من الحشرات الصالحة للأكل. ومن شأن البيانات الدقيقة عن تركيبة الأغذية أن توسّع قاعدة الأدلة لدعم استخدام الحشرات الصالحة للأكل في تحقيق الأمن الغذائي والتغذوي، وأن توجّه السياسات والبرامج المتعلّقة بالتغذية والصحة والزراعة.

2- تتسم بالاستدامة من الناحية البيئية.

تعود الحشرات الصالحة للأكل بفوائد عديدة على البيئة. وعلى سبيل المثال، تنتج تربية الحشرات قدرًا أقلّ بكثير من غازات الدفيئة مقارنة بمعظم مصادر البروتينات الحيوانية الأخرى وتحتاج إلى كميات أقل بكثير من المياه مقارنة بتربية الماشية. وبالإضافة إلى ذلك، فإن مساحة الأراضي اللازمة لتربية الحشرات أصغر بكثير من تلك المطلوبة للإنتاج الحيواني، كما أن الحشرات كفؤة جدًا في تحويل العلف إلى بروتينات. وعلى سبيل المثال، تحتاج الصراصير إلى كمية من العلف تقلّ 12 مرّة عن تلك التي تحتاجها الماشية لإنتاج الكمية نفسها من البروتينات.

وقد تطورت تربية الصراصير بسرعة في السنوات الأخيرة في جنوب شرق آسيا. ولضمان أن يتمكن العرض المتزايد من الاستجابة بقدر كافٍ للمعايير الدولية المتعلّقة بسلامة الأغذية، قامت منظمة الأغذية والزراعة بالتعاون مع جامعة Khono Kaen التايلندية بإصدار التوجيهات بشأن التربية المستدامة للصراصير. ويعالج هذا الدليل الفجوات المعرفية الموجودة لدى مربي الصراصير والوكالات الحكومية من أجل ضمان سلامة الأغذية وشروط النظافة.

3- تتيح فرصًا اقتصادية.

بالإضافة إلى أن الحشرات الصالحة للأكل تشكل مصدرًا للغذاء، يمكنها أن توفر أيضًا سبل العيش والدخل. وبما أن تربية الحشرات تتطلب مساحة صغيرة، بالإمكان ممارستها في المناطق الحضرية والريفية على السواء، الأمر الذي يمنحها مزايا تفتقر إليها أنواع التربية الأخرى. وعلاوة على ذلك، يسهل نقل الحشرات الصالحة للأكل وتربيتها في الكثير من الأحيان من دون الحصول على تدريب معمّق. ولذلك، تتيح تربية الحشرات فرصًا اقتصادية للأشخاص الذين يتمتعون بقدرة محدودة على الوصول إلى الأراضي والتدريب والموارد الأخرى.

ويمكن لقطاع الحشرات الصالحة للأكل أن يوفر فرصًا شاملة لكسب العيش للعديد من الأشخاص في جميع أنحاء العالم. وتدعم منظمة الأغذية والزراعة البلدان في ما تبذله من جهود لتربية الحشرات بطريقة مستدامة ولتعزيز الأمن الغذائي من خلال دعم تطوير سلاسل القيمة القائمة على الحشرات. وتساهم المنظمة، من خلال توفيرها التوجيهات لعمليات تقييم سلامة الأغذية وأفضل الممارسات لتربية الحشرات الصالحة للأكل واستهلاكها، في سد الفجوات المعرفية وتمهيد الطريق أمام قطاع غذائي لا يتم إعطاؤه حقه بالكامل.

يمكن للحشرات الصالحة للأكل بوصفها موردًا غير مستغل بما فيه الكفاية، أن تساعد على تلبية الطلب المتزايد على الأغذية. ©FAO/Yasuyoshi Chiba
4- تشكل موردًا غير مستغل بما فيه الكفاية.

سيتعيّن زيادة إنتاج الأغذية في ظل استمرار النمو السكاني في العالم، الأمر الذي من شأنه أن يفرض حتمًا ضغوطًا على الإنتاج الزراعي وعلى مواردنا الطبيعية المحدودة. ونحن بحاجة إلى إيجاد حلول مبتكرة لتلبية الطلب العالمي على البروتينات وعلى مصادر الأغذية المغذية الأخرى، وتتيح تربية الحشرات فرصة للمساعدة على تلبية هذا الطلب المتزايد.

وبموازاة الاعتراف بقدرة تربية الحشرات على تحقيق الأمن الغذائي والتغذوي، يجب أن تحتل مسألة سلامة الأغذية وشروط النظافة الصدارة في النقاشات الدائرة. ويقوم أحد مطبوعات منظمة الأغذية والزراعة بعنوان “النظر إلى الحشرات الصالحة للأكل من منظور سلامة الأغذية” بتحليل الانعكاسات على سلامة الأغذية المرتبطة بالحشرات الصالحة للأكل من أجل المساعدة على تحديد ممارسات التصنيع وشروط النظافة التي يجب اعتمادها في هذا القطاع.

ويمكن أن تساعد الحشرات الصالحة للأكل على تحسين التغذية والأمن الغذائي، وأن تتيح فرصًا جديدة لكسب العيش، وأن تدعم النظم الزراعية المستدامة. وما زالت الحشرات الصالحة للأكل، رغم استهلاكها بالفعل في أجزاء عديدة من العالم، تنطوي على إمكانات اقتصادية وتغذوية غير مستغلة بالكامل بعد. ومع بداية حقبة الأغذية الجديدة، لمَ لا ننظر إلى مصدر الأغذية الطبيعية والصحية هذا كإضافة إلى نمطنا الغذائي!

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى