تربيةمجتمع

الصراخ: “لا يبدد شبهة ولا ينصب حقاً

في أحد المحاضرات للأستاذ مالك بن نبي عندما كان بدمشق ..سأله أحد الحضور عن الأسلوب الأمثل لتربية مولودة له حديثاً..؟

فابتسم الأستاذ مالك بن نبي وقال له :
” كم لها من العمر؟
فقال الرجل: لديها شهران .
فقال له مالك بن نبي : *اذاً فاتها شهران من التربية ؛*

…..”ثم علق على ذلك وقال:

عندما يولد للأمم الأخرى مولود فإن أمه ترضعه رضعاته الواجبة وتنظفه في أوقات معينة معروفة ثم تذهب إلى أمور حياتها الأخرى …

فاذا صرخ المولود ..وكان في غير أوقات الرضاعة والتنظيف فإن أمه لا تلتفت إليه….؟

*فيتعلم الرضيع بأن الصراخ لا يحل المشاكل ويتربى على ذلك في لا شعوره الباطني.*

حتى تصبح هذه الخصيصة من شيمة وشيم المجتمع وثقافه.

في أزمة الانقلاب للحكومة الرابعة الفرنسية التي أفرزت “قانون نورمبرغ “والذي أفضى إلى حرمان “الانديجان ” من التعليم العالي والمتوسط (اليهود والمسلمين )في كل مسعتمراتهم حيث طبق ذلك في الجزائر…..

عارض المثقفون الجزائريون القرار وتصاعد صراخهم،

في حين أن اليهود الذين كانوا يعيشون بالجزائر لم ينبسوا ببنة شفة ؛ بل لملموا أنفسهم وأجبروا متعلميهم بضرورة التقيد وتحمل العبء بحيث كل من له مستوى معين يتكفل بمن هم دونه، في حين أن الجزائريين بقوا يصرخون ..!

*ماذا كانت النتيجة؟*

للأسف فبعد قرابة 10 سنوات من هذا القرار حيث تم الغائه كانت النتيجة أن فقدت أجيالاً جزائرية بكاملها فرصة التعلم …

في حين أن اليهود لم تفت فرد منهم حصة تعليم واحدة،

*فالأمة التي جعلت من الصراخ فلسفة حياة هي أمة محكوم عليها بالبقاء في دوامة.*
-مالك بن نبي

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى