اسلاميات

لا حول ولا قوة إلا بالله

بقلم د. ايمان حرابي

لا حول ولا قوة إلا بالله
جاء تفسيرهده الكلمات كالآتي و هو اعتراف العبد أمام رب العالمين بالعجز ، و بأنه غير قادر على فعل أي شئ دون الاعتماد على الله ، و الاعتراف أن قوتنا و نهاية ضعفنا بالقرب من الله و الاستناد إليه .فالقيام بأي أمر لا يكون الا بتوفيق وتيسير من الله سبحانه و تعالي.
وتقال هذه الجملة إذا دهم الإنسان أمر عظيم لا يستطيعه ، أو يصعب عليه القيام به . و تعتبر من الاذكار التي ندخل بها الجنوبي كنز من كنوز الجنة التي لا تقدر بثمن و يكون بذلك الفوز العظيم.
وروي عن ابن مسعود قال: كنت عند رسول الله صلى الله عليه وسلم فقلتها. فقال:تدري ما تفسيرها؟، قلت: الله ورسوله أعلم. قال: لا حول عن معصية الله، ولا قوة على طاعة الله إلا بمعونة الله.
أنها سبب لإجابة الدعاء، وقبول العبادة، روى البخاري في صحيحه من حديث عبادة بن الصامت – رضي الله عنه – أن النبي صلى الله عليه وسلم قال: “مَنْ تَعَارَّ مِنَ اللَّيْلِ، فَقَالَ: لَا إِلَهَ إِلَّا اللَّه وَحْدَهُ لَا شَرِيكلَهُ، لَهُ الْمُلْكُ، وَلَهُ الْحَمْدُ، وَهُوَ عَلَى كُلِّ شَيْءٍ قَدِيرٌ، الْحَمْدُ لِلَّهِ، وَسُبْحَانَ اللهِ، وَلَا إِلَهَ إِلَّا اللَّهُ، وَاللَّهُ أَكْبَرُ، وَلَا حَوْلَ وَلَا قُوَّةَ إِلَّا باللَّهِ، ثُمَّ قَالَ: اللَّهُم اغْفِرْ لِي، أَوْ دَعَا؛ اسْتُجِيبَ لَهُ، فَإِنْ تَوَضَّأَ وَصَلَّى قُبِلَتْ صَلَاتُهُ”
فعَنْ أَنَسِ بْنِ مَالِكٍ قَالَ : قَالَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ : ( مَنْ قَالَ – يَعْنِي إِذَا خَرَجَ مِنْ بَيْتِهِ – بِسْمِ اللَّهِ تَوَكَّلْتُ عَلَى اللَّهِ لا حَوْلَ وَلا قُوَّةَ إِلا بِاللَّهِ يُقَالُ لَهُ كُفِيتَ وَوُقِيتَ وَتَنَحَّى عَنْهُ الشَّيْطَانُ ) رواه الترمذي.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

شاهد أيضاً
إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى