اسلاميات

الخلوة مع الله…

الخلوة من صلب الدين، يعرّفها بعضهم بأنها نوع من الاعتكاف، والنبي عليه الصلاة والسلام فعل أشياءا كثيرة وتركها، لماذا تركها ؟ لئلا تكون فرضاً على المسلمين، ولكن الاعتكاف ما تركه إطلاقاً، الاعتكاف أن تنسحب من الحياة مؤقتاً، تتأمل، تذكر الله، تفحص أعمالك، تفحص نواياك، تقرأ القرآن، تستغفر، تذكر اسم الله الأعظم، تناجي الله عز وجل، هذا هو الاعتكاف، يعني أن تخلو مع ربك، أيها الإخوة القصد البعيد من الخلوة تطهير القلب من أدناس الملابسة، ما الملابسة ؟ طبعاً كما قال أحد الصحابة الكرام: نكون مع رسول الله ونحن والجنة كهاتين و أشار بالسبابة و الوسطى و أقرن بينهما فإذا عافسنا الأهل، و طالعتنا مشكلات البـــيت، مشكلات الزوجة، مشكلات الأولاد، مشكلات البيع والشراء، كساد البضاعة، المدفوعات التي لا قِبل لك بها، الديون، المشاكسات أحياناً، متاعب الحياة، هذا شيء يعكر النفس، يعكر القلب، فأن تنسحب مؤقتاً من مشكلات الحياة لتخلو مع ربك في ساعة أو أقل منها أو أكثر منها، تناجيه أو تقرأ كلامه، لأنه ورد أنك إذا أردت أن تناجي الله عز وجل فاذكره، فإذا أردت أن يحدثك الله عز وجل فاقرأ القرآن،

في الخلوة مع الله :
لا تحتاج إلى اعتذار لإطالة اللقاء لأنه يحبك ويحب مناجاتك !
ما أرحمك يا الله !!
في الخلوة مع الله :
لن تصاب بالإحراج لو دمعت عينك أو تلعثمت كلماتك فالضعف بين يديه قوة وعزة !
ما ألطفك ياالله !!
في الخلوة مع الله :
لا تحتاج إلي حجز موعد مسبق بل كل الأوقات متاحة بين يديك وأنت من تقرر!!
ما أكرمك يا الله !!
في الخلوة مع الله :
لا تحتاج لأن تكون صاحب عبارة منمقة وحجة دامغة لتنال طلبك ، فهو يعلم بحاجتك قبل سؤالك !
ما أقربك يا الله !!
في الخلوة مع الله :
لا تحتاج للاعتذار بسبب تكرار الموضوع فهو يحب المُلحّين !
ما أعظمك يا الله !!

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى