اسلاميات

ذاك خلق الله… النحلة…

بقلم: د. ايمان حرابي

قال تعالى: {يخرج من بطونها شراب}. لماذا قال الله تعالى بطونها وليس بطنها بالمفرد؟ بتقدم العلوم و تطورها تبين أن النحلة ثلاثة بطون وذلك بأخذ النحلة الرحيق من الزهر و تدخله البطن الأول فترة ثم يفتح صمام فينزل إلى البطن الثاني الذي يحولها الى عسل و في نهاية البطن الثاني صمام لا يسمح بنزول العسل منه الي البطن الثالث إلا للضرورة و بشيء قليل و البطن الثالث فيه انشاء النحلة إذ تتغذى بهذه الكمية القليلة أثناء طيرانها لاستكمال الرحلة و عندما تعود النحلة إلى الخلية هنا تكون المعجزة الإلهية فإنها تستعيد ما في البطن الثاني من العسل الصافي و تخرجه من فمها و تضعه في فتحات الخلية و ليس من امعائها كما يخيل. فسبحان الذي أبلغنا ان للنحل بطون و ليس بطن واحد .

و نواصل ذكر الإعجاز العلمي في كيفية إرشاد الله تعالى النحل لتأخذ بيوتاً يقول رب العزة: {وَأوحَى رَبُّكَ إلى النَّحْلِ أَنِ اتَّخِذِي مِنَ الْجِبَالِ بُيُوتًا وَمِنَ الشَّجَرِ وَمِمَّا يَعْرِشُونَ * ثُمَّ كُلِي مِن كُلِّ الثَّمَرَاتِ فَاسْلُكِي سُبُلَ رَبِّكِ ذُلُلاً يَخْرُجُ مِن بُطُونِهَا شَرَابٌ مُّخْتَلِفٌ أَلْوَانُهُ فِيهِ شِفَاء لِلنَّاسِ إِنَّ فِي ذَلِكَ لآيَةً لِّقَوْمٍ يَتَفَكَّرُونَ*} [سورة: النحل ] .

فالوحي الإلاهي يكون في إرشاد النحلات بعد إكمال رحلاتها نفس مكان الخلية وليس إلى خلية اخري و كذلك بارشادها إلى ثمرات تحديدا وليس كل شي لتتنتج العسل الصافي الذي فيه شفاء و رحمة للعالمين.

اذ تنتمي عائلة النحل إلى رتبة غشائية الأجنحة وهي رتبة من رتب عالم الحشرات المثير.

أما رتبة غشائية الأجنحة التى ينتمي إليها النحل فهي تشمل كل أنواع النحل والنمل والدابير. تتميز هذه الرتبة بأن الأنواع التى تشملها هي حشرات إجتماعية, أي تعيش في مجتمعات ويوجد على الأرض حوالي 20000 نوع من النحل. ويعيش النحل في بيوت، في الجبال أو في الشجر أو في الخلايا التى يصنعها له الإنسان. ولقد ذكر القرآن الكريم ذلك في سورة النحل. تتميز أفراد النحل إلى ثلاثة أنواع هي: الملكة, الشغالات والذكور. يمكن أن يصل عدد أفراد الخلية من 40,000 إلى 60,000 فرد وتحكمهم ملكة واحدة, تستطيع السيطرة على الخلية والتحكم في أفرادها ليقوموا بعملهم على أكمل وجه بدون أى تمرد. مع تطور العلم و تطور المجال الطبي بالإضافة إلى الفوائد العديدة للعسل فقد تماً استخدام المزارع النسيجية لبعض أنواع مرض السرطان لمعرفة هل يمكن أن تصنع النحلة أدوية ضد هذا المرض اللعين من إفرازتها داخل المعدة غير العسل، تم أيضاً تجريب مستخلص جسم النحلة ضد بعض أنواع من المكروبات.

ومن جهة أخرى فلنتعلم:
طاعة الله سبحانه وتعالى من النحل، حيث إنّها لا تسكن إلّا الجبال، والشجر والبيوت امتثالاً لقوله تعالى: (وَأَوْحَىٰ رَبُّكَ إِلَى النَّحْلِ أَنِ اتَّخِذِي مِنَ الْجِبَالِ بُيُوتًا وَمِنَ الشَّجَرِ وَمِمَّا يَعْرِشُونَ) [النحل: 68].

كما ان هناك مثل تركي يقول: النحلة تجد المتعة في جني العسل من الزهرة، والزهرة أيضا تجد المتعة في إعطاء الرحيق للنحلة، والنحلة والزهرة تجدان حاجة ونشوة في الأخذ والعطاء. و كذلك الأنفس الطيبة.

فسبحان الذي أحسن كل شيء خلقه ثم هدى {أفلا يتدبرون القرآن}.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

شاهد أيضاً
إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى