اسلاميات

اقرأ واي قراءة؟!

بقلم الدكتور فؤاد محمد موسى بتصرف

﴿ اقْرَأْ بِاسْمِ رَبِّكَ الَّذِي خَلَقَ

( اقرأ ) في اللغة العربية تستعمل بمعنيين :
الأول : القراءة من المكتوب ، وهو المعنى المتبادر لدى الناس ، ومنه قول الله تعالى : ( اقْرَأْ كِتَابَكَ كَفَى بِنَفْسِكَ الْيَوْمَ عَلَيْكَ حَسِيبًا ) الإسراء/14 .

الثاني : القراءة عن ظهر قلب ( من المحفوظ في الذاكرة ) ، بمعنى التلاوة المجردة عن النظر في شيء مكتوب ، ومن ذلك قول الله عز وجل : ( إِنَّ عَلَيْنَا جَمْعَهُ وَقُرْآنَهُ . فَإِذَا قَرَأْنَاهُ فَاتَّبِعْ قُرْآنَهُ ) القيامة/17-18 ،

و لكن هناك من يذهب إلى أن الأمر بالقراءة في الآيات ليس المقصود منه قراءة نصوص مكتوبة (النطق بالقول)، بل هو التدبُّر والتفكُّر في خلق الله (الكتاب المنظور)، وما يُوحَى مِن القرآن والسنة على النبي صلى الله عليه وسلم (الكتاب المقروء)، والله أعلم.

وهذا الجمع بين القراءتين جاء واضحاً لتحقيق العبودية لله، وتعبيد الحياة له وحده في سورة الحديد، إذ قال رب العزة:

﴿ لَقَدْ أَرْسَلْنَا رُسُلَنَا بِالْبَيِّنَاتِ وَأَنْزَلْنَا مَعَهُمُ الْكِتَابَ وَالْمِيزَانَ لِيَقُومَ النَّاسُ بِالْقِسْطِ وَأَنْزَلْنَا الْحَدِيدَ فِيهِ بَأْسٌ شَدِيدٌ وَمَنَافِعُ لِلنَّاسِ وَلِيَعْلَمَ اللَّهُ مَنْ يَنْصُرُهُ وَرُسُلَهُ بِالْغَيْبِ إِنَّ اللَّهَ قَوِيٌّ عَزِيزٌ ﴾ [الحديد: 25].

إن قراءة ما أنزله الله من علم وقراءة ما في الكون من أسرار الحياة والعمل بهما سويا هو طريق تحقيق خلافة الإنسان في الأرض، وأي فصل بينهما لهو الضلال والانحراف عن المنهج السوي الذي أراده الله لنا.

إن سر تخلف الأمة الإسلامية هو في الفصل بين القراءتين، واتباعها ما يسُمه الغرب لها في ثقافتها بضرورة فصل الدين عن الدولة، والسياسة عن الدين، والعقيدة عن العلم، وغيرها من الفكر العلماني الذي لا يرتبط بدين. وهذا الفكر الضال هو ما تروج له أبواق العلمانيين باسم التقدم والحضارة.

إن ما تعانيه البشرية الآن من حروب وظلم الإنسان لأخيه الإنسان سببه هذا الفصل بين علوم الحياة وعلوم الوحي الذي جاء رحمة للعالمين.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى