سياسة

فصائل المقاومة الثورية بحرستا يتفاوضون مع النظام و روسيا

جلست الفصائل الثورية الموجودة في مدينة حرستا في الغوطة الشرقية بريف دمشق امس الأحد للتفاوض مع مندوبين عن النظام السوري وروسيا، وذلك بعد حصار المدينة من جميع جهاتها إثر الحملة العسكرية على الغوطة.

وأفاد مراسل شبكة “نداء سوريا” أن الفصائل الثورية وافقت على وقف إطلاق النار والجلوس للتفاوض بعد خروج عدد من العوائل تجاه مناطق سيطرة النظام السوري وعزم أخرى على الخروج أيضاً بسبب الوضع الإنساني المتردي الذي تعيشه المدينة وافتقارها لأدنى مقومات الحياة.

و نقلا عن نفس المصادر فإن الفصائل الثورية هدَّأت من روع الأهالي ووعدتهم بالجلوس للتفاوض والعمل على ضمان بقائهم في منازلهم وبحث الخيارات الأفضل والأكثر أمناً لهم، وهذا ما تم اليوم بعد التنسيق مع فصيلَي جيش الإسلام وفيلق الرحمن، مشيراً إلى أن اللقاء لم يسفر عن أي نتيجة، وهو ما يجعل خيار المقاومة العسكرية هو الأرجح بحسب مصادر عسكرية.

ومن جانب آخر أحرز جيش الإسلام تقدماً في مدينة مسرابا بعد شنه هجوماً معاكساً عليها اليوم، بينما تقدم فيلق الرحمن داخل بلدة كفربطنا واستعاد السيطرة على أجزاء واسعة منها بعد دخول قوات النظام السوري إليها بمساعدة لجان المصالحة المسلحة.

يشار إلى أن مدينة حرستا تتعرض لقصف كثيف ومتواصل منذ قرابة أربعة أشهر، وذلك عقب توغل الفصائل الثورية داخل إدارة المركبات العسكرية في معركة “بأنهم ظلموا”، قبل أن يطبق الخناق على المدينة مؤخراً ليرزح الأهالي تحت وطأة القصف وانعدام المشافي ما تسبب بوفاة عدد كبير من المصابين.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى