اسلاميات

عش بالأمل… فالغيث آت

‏‏‏﴿ثم يأتي من بعد ذلك عام فيه يغاث الناس وفيه يعصرون﴾

ونلحظ أن هذا الأمر الذي تحدث عنه يوسف عليه السلام خارج عن تأويل الرؤيا؛ لأن ما احتوته رؤيا الملك هو سبع بقرات عجاف يأكلن سبع بقرات سمان؛ وسبع سنبلات خضر وأخر يابسات.
وأنهى يوسف عليه السلام تأويل الرؤيا، وبعد ذلك جاء بحكم العقل على الأمور؛ حيث يعود الخصب العادي ليعطيهم مثلما كان يعطيهم من قبل ذلك. وهذا يمكن أن يطلق عليه “غوث”؛ لأننا نقول “أغث فلاناً” أي: أعن فلاناً: لأنه في حاجة للعون، والغيث ينزل من السماء لينهي الجدب.
قَالَ ابْن عَبَّاس : { ثُمَّ يَأْتِي مِنْ بَعْد ذَلِكَ عَام }قَالَ : أَخْبَرَهُمْ بِشَيْءٍ لَمْ يَسْأَلُوهُ عَنْهُ , وَكَانَ اللَّه قَدْ عَلَّمَهُ إِيَّاهُ عَام فِيهِ يُغَاث النَّاس بِالْمَطَرِ 14821 – حَدَّثَنِي الْمُثَنَّى , قَالَ : ثنا أَبُو حُذَيْفَة , قَالَ : ثنا شِبْل , عَنِ ابْن أَبِي نَجِيح , عَنْ مُجَاهِد :{ فِيهِ يُغَاث النَّاس } بِالْمَطَرِ وَأَمَّا قَوْله : { وَفِيهِ يَعْصِرُونَ } فَإِنَّ أَهْل التَّأْوِيل اخْتَلَفُوا فِي تَأْوِيله , فَقَالَ بَعْضهمْ : مَعْنَاهُ : وَفِيهِ يَعْصِرُونَ الْعِنَب وَالسِّمْسِم وَمَا أَشْبَهَ ذَلِكَ . ذِكْر مَنْ قَالَ ذَلِكَ : 14822 – حَدَّثَنِي الْمُثَنَّى , قَالَ : ثنا عَبْد اللَّه , قَالَ : ثني مُعَاوِيَة , عَنْ عَلِيّ , عَنِ ابْن عَبَّاس : { وَفِيهِ يَعْصِرُونَ } قَالَ : الْأَعْنَاب وَالدُّهْن – حَدَّثَنَا الْقَاسِم , قَالَ : ثنا الْحُسَيْن , قَالَ : ثني حَجَّاج , عَنِ ابْن جُرَيْج , قَالَ : قَالَ ابْن عَبَّاس : { وَفِيهِ يَعْصِرُونَ } السِّمْسِم دُهْنًا , وَالْعِنَب, وَالزَّيْتُون زَيْتًا.

خلاصة القول. تتبدل الأحوال والظروف وتتعاقب الشدة و الفرج ولله الحمد البؤس لايطول والسعادة قادمة بإذن الله.

صبــاح الأمل

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى