سياسة

الانفصاليون المدعومون من الإمارات ينقلبون على الحكومة المعترف بها دوليا

سيطر الانفصاليون اليمنيون المدعومون من الإمارات في عدن الاحد، على مقر الحكومة المعترف بها دولياً في خضم مواجهات دامية مع القوات الموالية للسلطة سقط فيها ستة قتلى على الاقل، حسبما افادت مصادر امنية في المدينة الجنوبية.

واتهم رئيس الوزراء احمد بن دغر الانفصاليين بقيادة انقلاب في عدن، داعياً دول التحالف العربي، وخصوصاً السعودية والامارات، الى التدخل “لانقاذ” الوضع في المدينة، حسب وكالة الانباء الفرنسية.

وقال مسعفون في مستشفيات بمدينة عدن اليمنية إن عدة أشخاص قتلوا كما أصيب آخرون في اشتباكات بين جماعات مسلحة في المدينة الواقعة بجنوب البلاد الأحد.

وذكر سكان لوكالة رويترز أن مسلحين انتشروا في معظم الأحياء في المدينة وكان هناك إطلاق نار كثيف.

وتصاعد التوتر بين الانفصاليين الجنوبيين المتحالفين مع الإمارات وحكومة الرئيس عبد ربه منصور هادي المدعومة من السعودية بشأن السيطرة على الشطر الجنوبي من البلاد.

وكان الطرفان متحدين خلال الحرب الأهلية المستمرة منذ ثلاث سنوات في اليمن ضد جماعة الحوثي المتحالفة مع إيران في الشمال، لكن خلافهما الآن قد يعرقل جهود داعميهما من دول الخليج العربية لصد التوسع الإيراني المتصور في اليمن.

وتأتي الاشتباكات في عدن في الوقت الذي تنقضي فيه الأحد المهلة التي حددها الانفصاليون للحكومة للاستقالة.

وتسيطر إدارة هادي سيطرة شكلية على نحو أربعة أخماس أراضي اليمن، لكن الزعماء السياسيين والقادة العسكريين في عدن يريدون الآن إحياء دولة اليمن الجنوبي التي كانت مستقلة في وقت من الأوقات.

واتهم الانفصاليون الجنوبيون -قوات المقاومة الجنوبية- الأسبوع الماضي حكومة هادي بالفساد وعدم الكفاءة وطالبوها بالاستقالة.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى