قوة من “الانتقالي” في اليمن تعتقل داعية انتقد تطبيع الإمارات

قالت مصادر يمنية، الأربعاء، إن قوة تابعة للمجلس الانتقالي الجنوبي، المدعوم إماراتيا، اعتقلت داعية سلفيا في محافظة عدن جنوبي البلاد، على خلفية انتقاده تطبيع أبوظبي مع تل أبيب.

Read more

عام على عدوان ضرَب الجيش وأسقط الشرعية باليمن

التاسع والعشرون من شهر آب/ أغسطس 2019، محطة شديدة التأثير في المسار الملتهب لتاريخ الأزمة والحرب في اليمن، ويعزى ذلك إلى أن هذا اليوم من عام 2019 وما شهده من استهداف مباشر ومكشوف ومعلن للجيش الوطني؛ قد بدد الغموض بشكل نهائي حول دور التحالف السعودي الإماراتي في اليمن وأهدافه النهائية.

Read more

تقرير: في السجون غير الرسمية باليمن كل الأطراف متورطة بالقتل والتعذيب وأكثرها الموالية للإمارات

قرية “فصايل” الفلسطينية.. مهددة بالضم بعد سرقة الاحتلال مياهها وخيراتها ومحاولة تشريد سكانها

تعيش قرية فصايل، إحدى قرى الأغوار التي يتهددها مخطط الضم الإسرائيلي، بما يشبه السجن، بحكم الواقع الذي فرضته سلطات الاحتلال الإسرائيلي عليها، لنهب خيراتها وأراضيها الخصبة.

وإن كان السجن تحاط غرفه المظلمة بالجدران العالية والأسلاك الشائكة، فإن قرية فصائل تحاط بالمستوطنات من كل الجهات، ما جعلها في “سجن كبير” نسبيا يتحكم به الاحتلال الإسرائيلي، لكن هذا السجن يفتقر لأدنى مقومات الحياة الإنسانية، حيث يعيش أهالي القرية حاليا في مخاوف متزايدة بسبب مخطط الضم الذي أعلن الاحتلال عن تنفيذه الشهر المقبل، كونها تقع ضمن تصنيفات مناطق (ج) حسب “اتفاقية أوسلو”.

وتناول تقرير وزعته خدمة “حرية نيوز” ووصل “القدس العربي” نسخة منه، مأساة القرية، التي تعتبر إحدى القرى التي تضم التجمعات السكانية التابعة لمحافظة أريحا، وتقع شمال المدينة على بعد 18.5 كم منها، كما أنها توصف على أنها “محمية طبيعية” تمتد من أسفل سفوح دوما الشرقية وتحديداً من منطقة رأس العين وحتى منطقة المخروق وسط غور الأردن.

ولرمزية هذه البلدة، أعلن من أراضيها انطلاق أولى فعاليات المقاومة الشعبية، ضد مخطط الضم، خلال فعالية جماهيرية كبيرة نظمت الإثنين الماضي، بمشاركة جماهيرية حاشدة، وحضور المستوى الرسمي، وعدد كبير من الدبلوماسيين الدوليين والأجانب والعرب، ليتلو ذلك اجتماع عقدته القيادة الفلسطينية الأربعاء الماضي، على أراضي القرية، جرى خلاله التأكيد على رفض مخطط الضم، والتأكيد على أن اللقاء يأتي حلقة في سلسلة نشاطات شعبية وطنية لمواجهة الاحتلال والضم.

ويشير التقرير إلى أن القرية تضم آثارا عديدة منها قصر يعود إلى الفترة العثمانية، أنشئ بجانب عين الماء المعروفة بنبعة صمصام، وعلى اليمين من المنطقة تتربع جبال الزمارة، ويشرح جمالها الطبيعي بالقول: “إذا تعمقت إلى الداخل قليلاً سترى بركة مياه، بالإضافة إلى وجود قنوات مائية منها ما هو مبني ومنها ما هو مهدوم، وجسر تهدّم نصفه كان يفصل المناطق الرعوية عن الماء ويحول بينها كسد طبيعي، مما أكسبها موقعًا مهما”.

وتشتهر فصايل باعتدال مناخها وجمال طبيعتها ووفرة ينابيعها المائية، مما جعلها مقصداً للسياحة المحلية، حيث كان يزورها السياح بشكل دائم للتمتع بطبيعتها الخضراء.

وقد عمد الاحتلال إلى سرقة مياهها، حيث سارع إلى نهب آبارها الارتوازية، يضخ مياهها بعد حرب عام 1967 إلى المستوطنات المجاورة كمستوطنة “فصايل” و”معاليه افرايم” و”يفيت” و”تومر”، الأمر الذي جعل مواردها المائية مسيطرا عليها بالكامل من قبل الاحتلال، الذي حرمها منها باستثناء جزء يسير بالكاد يكفي لاحتياجاتهم اليومية، عوضا عن قطعها ساعات طويلة وأيام.

وفي تلك القرية توجد خمسة ينابيع، سيطر عليها الاحتلال أيضا، وحرم أهلها من الانتفاع منها بالكامل، كما منع الرعاة من رعي أغنامهم، بالإضافة إلى قيامه بتدمير أكثر من 20 عين ماء على طول 35 كم تصل إلى الحدود الأردنية، ليبقى مصدر المياه الوحيد المتوفر للبلدة هو شركة المياه الإسرائيلية، التي تتحكم بكمية المياه التي تصل إلى قرى الأغوار عامةً.

وتعاني القرية وسكانها من حرمان لأبسط الحقوق، وخلال السنوات الممتدة من 2009 وحتى 2014، أصدر الاحتلال أكثر من 150 أمر إخلاء وهدم، كما أعلن معظم أراضيها مناطق عسكرية أمنية مغلقة، الأمر الذي أثر سلبا على كل نواحي حياة الأهالي، فوصلت نسب البطالة بينهم إلى 50%، فضلا عن المعاناة من نقص الخدمات الصحية والتعليمية، وانقطاع الكهرباء لساعات وأيام في أحيان كثيرة، كما أنه ينعدم وجود شبكات الهاتف في القرية.

ويقول رئيس المجلس القروي، إبراهيم عبيات، إن القرية تعيش وسكانها “فصولا وصنوفا من العذاب”، بدءا من البوابة الوحيدة للقرية على خط 90، والتي يتحكم الاحتلال بمن يدخل ويخرج عبرها، وهم فقط من سكان القرية، مرورا بعدم توفر سيارة إسعاف، وصولا إلى قرارات هدم البيوت الحالية التي قفزت عن 80 منزلا بانتظار تنفيذ القرار في أي لحظة، من قبل جرافات الاحتلال وآلياته العسكرية.

وقد ناشد عبيات الحكومة الفلسطينية بتوفير سيارة إسعاف ولو واحدة، ليتمكنوا من نقل المرضى إلى أريحا أو نابلس، مضيفا: “المرضى لا يحتملون كل هذه المسافة بسيارات نقل عادية، سيما أنهم معرضون في أي لحظة لاعتداءات الاحتلال ومستوطنيه”.

Read more

رواية مهمة لفهم الدور الإماراتي في اليمن

قصة حقيقية تشرح لكم اطماع دويلة الإمارات في اليمن وكيف أنها تريد بناء اسطورة وامبراطورية على حساب اليمن
وارض اليمن وسيادة اليمن ووحدة واستقرار اليمن وان ما يحدث اليوم ما هو إلا نتيجة إتاحة المجال لها وعدم اتخاذ إجراءات ضدها منذ اول يوم ظهرت اجندتها

Read more

مجلة”إن ذيس تايمز”: تمثيلية سعودية في اليمن.. اقصف واقتل وبعد ذلك تظاهر بتقديم المساعدة

تصف الأمم المتحدة نفسها في ميثاقها بأنها سلطة اخلاقية دولية أُنشئت من أجل “إنقاذ الأجيال المقبلة من ويلات الحرب” ولكن النشطاء الذين يحاولون إنهاء الدعم الأمريكي للحرب في اليمن قالوا إن الهيئة الدولية تحجب الانتقادات عن التحالف العسكري الأمريكي السعودي، وتثني على زعمائها لكي تتجنب تعريض المساعدات الإنسانية للخطر، التي تهدف إلى المساعدة في تخفيف المعاناة التي سببتها الحرب، وكما قال جيهان حكيم ، رئيس لجنة التحالف اليمني:”نفس اليد التي تدعي تقديم المساعدة، هي نفس اليد التي تساعد على قصفهم”.

Read more

صفحة من التاريخ لمن لا يقرأون التاريخ

في العام 1513م هاجمت أساطيل الغزاة البرتغاليون مدينة عدن جنوب اليمن .. وبعد معارك غير متكافئة تم احتلالها.. هاجر الكثير من الأهالي.. وبقي البعض يقاوم بشراسة أوجعت المحتل كثيرًا رغم أنها لم تكن منظمة..

ازدادت ضربات المقاومة فلجأ (البرتغاليون) لخطة مبتكرة لقتلها.. حيث جاءوا بشخص مجهول اسمه (عبدالرؤوف أفندي).. وأطلقوا عليه اسمًا ثوريًّا رنانًا هو (ياسين).. لم يكن أحد في عدن كلها يعرف هذا الـ(ياسين).. لكن البرتغاليون دعموه سرًّا بالمال وبعض السلاح لكي يظهر أمام الشعب (المغلوب) بطلاً قوميًّا..

Read more

انتهاكات واسعة وبلا رقابة دولية.. “مجتهد” يكشف عن سجن سعودي سري في اليمن

كشف حساب “مجتهد” المعرف على موقع تويتر، عن سجن سري يديره الجيش السعودي في مدينة حضرموت اليمنية، ويتضمن انتهاكات جسيمة ضد المعتقلين اليمنيين، مشيرا إلى أنه لا يخضع لرقابة المنظمات الحقوقية الدولية.

Read more

هآرتس.. الأمير و”نيوكاسيل” الإنكليزي: هكذا يصارع بن سلمان شبح خاشقجي وأرواح اليمنيين وكورونا وصفعة الصديق

إدارة نادي كرة القدم “نيوكاسل يونايتيد” وجدت نفسها في مشكلة. لقد كان صاحب النادي مايك اشلي حتى الآونة الأخيرة متأكداً بأن صفقة بيع النادي لولي العهد السعودي محمد بن سلمان مقابل 300 مليون جنيه إسترليني ستنتهي بالنجاح. كانت الأوراق جاهزة للتوقيع، لكن في حينه وصل ممثلون من منظمة “فير سكوير” التي تحقق في المس بحقوق الإنسان، ومن “أمنستي” أيضاً، وادعوا أمام مدير عام الدوري البريطاني الممتاز ريتشارد ماستريس، بأن الصفقة لا تتناسب مع المعايير للمصادقة على أهلية أصحاب الأندية لأن يكونوا أعضاء في الدوري البريطاني الممتاز.

Read more

التايمز: بن سلمان متورط على أكثر من جبهة.. وحرب اليمن كانت تسلية له ويريد الخروج منها

قال مراسل شؤون الشرق الأوسط في صحيفة “التايمز” ريتشارد سبنسر إن ولي العهد السعودي محمد بن سلمان يأمل بأن يزيح الموضوع اليمني من طريقه، مشيرا إلى أن السعودية أعلنت عن وقف إطلاق النار في اليمن كمحاولة للمساهمة في مواجهة فيروس كورونا، ولكنه يعتبر أيضا محاولة لوقف الحرب، وربما كان على ما يبدو محاولة لتخفيف الضغط على الآلة التي تدفع سفينة الدولة.

فحتى مقتل الصحافي السعودي جمال خاشقجي في إسطنبول قبل 18 شهرا كان يمكن النظر لكل العناوين المثيرة حول ولي العهد وتحركاته على أنها تعبير عن رغبة لهز وتحريك المملكة: فسجن رجال الأعمال في فندق ريتز- كارلتون وتحييد الأمراء من أبناء عمه عن خط الوراثة ومراكمة السلطة في يديه هي بمثابة طرق غير تقليدية والثمن الذي يجب دفعه لتحرير الاقتصاد ومنح المرأة مزيدا من الحقوق.

Read more