فافسحوا يفسح الله لكم

‌‌‏(فافسحوا يفسح الله لكم)

وذلك أن الجزاء من جنس العمل ، كما جاء في الحديث الصحيح : ” من بنى لله مسجدا بنى الله له بيتا في الجنة ” وفي الحديث الآخر : ” ومن يسر على معسر يسر الله عليه في الدنيا والآخرة ، ومن ستر مسلما ستره الله في الدنيا والآخرة ، والله في عون العبد ما كان العبد في عون أخيه ” ولهذا أشباه كثيرة ; ولهذا قال : ( فافسحوا يفسح الله لكم ) .

قال قتادة : نزلت هذه الآية في مجالس الذكر ، وذلك أنهم كانوا إذا رأوا أحدهم مقبلا ضنوا بمجالسهم عند رسول الله – صلى الله عليه وسلم – فأمرهم الله أن يفسح بعضهم لبعض .

وقال مقاتل بن حيان : أنزلت هذه الآية يوم جمعة وكان رسول الله – صلى الله عليه وسلم – يومئذ في الصفة ، وفي المكان ضيق ، وكان يكرم أهل بدر من المهاجرين والأنصار ، فجاء ناس من أهل بدر وقد سبقوا إلى المجالس ، فقاموا حيال رسول الله – صلى الله عليه وسلم – فقالوا : السلام عليك أيها النبي ورحمة الله وبركاته . فرد النبي – صلى الله عليه وسلم – ثم سلموا على القوم بعد ذلك ، فردوا عليهم ، فقاموا على أرجلهم ينتظرون أن يوسع لهم ، فعرف النبي – صلى الله عليه وسلم – ما يحملهم على القيام ، فلم يفسح لهم ، فشق ذلك على النبي – صلى الله عليه وسلم – فقال لمن حوله من المهاجرين والأنصار ، من غير أهل بدر : ” قم يا فلان ، وأنت يا فلان ” . فلم يزل [ ص: 46 ] يقيمهم بعدة النفر الذين هم قيام بين يديه من المهاجرين والأنصار من أهل بدر ، فشق ذلك على من أقيم من مجلسه ، وعرف النبي – صلى الله عليه وسلم – الكراهة في وجوههم ، فقال المنافقون : ألستم تزعمون أن صاحبكم هذا يعدل بين الناس ؟ والله ما رأيناه قبل عدل على هؤلاء ، إن قوما أخذوا مجالسهم وأحبوا القرب لنبيهم ، فأقامهم وأجلس من أبطأ عنه . فبلغنا أن رسول الله – صلى الله عليه وسلم – قال : ” رحم الله رجلا فسح لأخيه ” . فجعلوا يقومون بعد ذلك سراعا ، فتفسح القوم لإخوانهم ، ونزلت هذه الآية يوم الجمعة . رواه ابن أبي حاتم .

وإذا كان هذا أمره لهم في الصلاة أن يليه العقلاء ثم العلماء ، فبطريق الأولى أن يكون ذلك في غير الصلاة .
قال الرازي : واعلم أن هذه الآية دلت على أن كل من وسع على عباد الله أبواب الخير والراحة ، وسع الله عليه خيرات الدنيا والآخرة ، ولا ينبغي للعاقل أن
يقيد الآية بالتفسح في المجلس ، بل المراد منه إيصال الخير إلى المسلم ، وإدخال السرور في قلبه.