بعد وصوله لأدنى مستوى.. آبل ترفض طلب فيسبوك بإزالة التقييمات السلبية

ذكرت شبكة إن “بي سي نيوز” الأمريكية ، يوم الأحد، إن شركة “آبل” رفضت طلبا من “فيسبوك” لإزالة التعليقات السلبية في متجر التطبيقات الخاص بها، بعد أن نسق المستخدمون المؤيدون للقضية الفلسطينية جهداً لخفض تقييمات التطبيق، بسبب الرقابة على المحتوى الفلسطيني.

وذكر تقرير للشبكة الأمريكية، أن فيسبوك حاول أيضا مع غوغل لمعرفة ما إذا كان سيتم حذف التعليقات السلبية بشأن التطبيق، لكن لم تعرف نتائج الاتصال.

وأوضحت أن تقييم تطبيق فيسبوك على متاجر التطبيقات تراجع بعد حملة بدأها نشطاء على مواقع التواصل الاجتماعي بسبب سياساته بحظر منشورات وحسابات تتحدث عما يحدث في فلسطين.

وقالت الشبكة إن تقييم “فيسبوك” تراجع إلى 2.4 (من 5) على متجر تطبيقات غوغل بلاي فيما تراجع إلى 2.3 على متجر تطبيقات في أبل، بعدما كان تقييمه 4 نجوم قبل بداية الحملة.

ودعا النشطاء إلى تقييم “فيسبوك” بنجمة واحدة فقط مع ترك تعليق يشرح سبب هذا التقييم المنخفض، بعد أن اشتكوا من تقييد فيسبوك وحذفه للمحتوى والحسابات المؤيدة لفلسطين خلال العدوان الإسرائيلي على غزة.

وأوضحت الشبكة أن الكثير من المستخدمين تركوا تعليقات تنتقد “محاولات فيسبوك إسكات الصوت الفلسطيني” مع ترك وسم مثل “فلسطين حرة” أو “غزة تحت القصف” باللغة الإنجليزية.

وقالت الشبكة إن شركة فيسبوك تتابع نتائج الحملة بأعلى درجات الجدية، مشيرة إلى أن رسائل داخلية كشفت عن تراجع “ثقة” المستخدمين للتطبيق بسبب إحساسهم بفرض الرقابة عليهم أو إسكاتهم نهائيا.

وقالت الشبكة إن منظمة “أكسيس ناو” التي تدافع عن الحقوق الرقمية، وثقت عدة أمثلة على تقييد تطبيقات مثل “فيسبوك” و “تويتر” و “إنستغرام” لاستخدام وسوم مثل “المسجد الأقصى” وصولا إلى تقييد حسابات مثل الناشطة الأمريكية من أصل فلسطيني مريم البرغوثي.