حماس” ترفض شرط عباس لتشكيل حكومة وحدة وطنية بعد تأجيل الانتخابات الفلسطينية

غزة (فلسطين المحتلة): أعلن رئيس المكتب السياسي لحركة المقاومة الإسلامية (حماس) إسماعيل هنية اليوم الجمعة رفض الحركة شرط الرئيس محمود عباس الالتزام بالقرارات الدولية لتشكيل حكومة وحدة وطنية بعد تأجيل الانتخابات الفلسطينية العامة التي كانت مقررة ابتداء من الشهر المقبل.

وقال هنية في كلمة عبر قناة الأقصى التي تبث من غزة، إنه “لم يكن مطروحاً على الطاولة بيننا وبين حركة فتح في أي فترة من الفترات أن الانتخابات مرهونة بالموافقة على متطلبات الشرعية الدولية”.

وأضاف أن حماس “حريصة كل الحرص على العلاقات مع المجتمع الدولي، وهي حريصة على تطوير علاقتها بما يحقق مصالح الشعب الفلسطيني وبما لا يلحق الضرر به”.

واعتبر أن “الشرعية الدولية التي تريد شطب حق العودة لسبعة ملايين فلسطيني، شرعية دولية على حساب حقوقنا وحقوق الشعب الفلسطيني نحن لا نتعامل معها”.

وعبر هنية، عن أسفه لقرار تأجيل الانتخابات التشريعية، معتبرا أنه تم إصداره لأسباب “غير مقنعة إطلاقًا ولأسباب كثيرة يعرفها الشعب الفلسطيني” في إشارة إلى الخلافات داخل حركة فتح.

وأكد أن حماس ما زالت مع إجراء الانتخابات التشريعية في مواعيدها المحددة، ثم الانتخابات الرئاسية والمجلس الوطني لمنظمة التحرير، داعيا إلى لقاء وطني جامع لتدارس كيفية تجاوز هذه المحطة.

وحذر هنية من تعقيدات سيخلفها تأجيل الانتخابات على الوضع الفلسطيني، مشيرا إلى أن “هناك خارطة جديدة نتجت عن التحضير للانتخابات وتشكيل القوائم، بالتأكيد لا بد أن تؤخذ في الاعتبار في رسم ملامح المستقبل”.

وقال هنية إن قرار تأجيل الانتخابات الفلسطينية “مؤسف”.

وأضاف أن “قرار تأجيل الانتخابات المؤسف، وضع الساحة الفلسطينية في منطقة تشبه الفراغ، وهناك قضايا كبيرة كان يجب معالجتها من خلال المؤسسات التي ستشكل بعد الانتخابات”.

وتابع هنية أن “تأجيل الانتخابات يعني إلغاءها ومصادرة حق الفلسطينيين السياسي”.

ولفت إلى أنه “لا خلاف على ضرورة إجراء الانتخابات في القدس، لكن الخلاف على رهن القرار الفلسطيني بقرار الاحتلال الإسرائيلي”.

وشدد على أن الفلسطينيين “موحدون في معركة القدس ومتمسكون بضرورة إجراء الانتخابات في القدس”.

وأصدر عباس مساء أمس مرسوما أجّل فيه إجراء الانتخابات العامة التي تمت الدعوة لها في منتصف كانون ثان/ يناير المقبل ، بدعوى “منع سلطات الاحتلال الإسرائيلي التحضير للانتخابات وإجرائها في القدس المحتلة”.

ولم يجر الفلسطينيون أي انتخابات عامة منذ عام 2006 حين عقدوا انتخابات تشريعية فازت فيها حماس فيما سبق ذلك بعام إجراء انتخابات رئاسية فاز فيها عباس (85 عاما) بولاية يفترض أنها تستمر لأربعة أعوام.