الذباب الإلكتروني

الذباب الإلكتروني مصطلح يستعمل لوصف الحسابات الآلية أو المُبرمَجة على مواقع التواصل الاجتماعي والتي عادة ما يكون الهدفُ منها هدفا سياسيًا بحتاً، يُستخدم مُصطلح لجنه إلكترونية أو اللجان الالكترونية لِذات المعنى وهي اتحاد بين مجموعة من الأشخاص أو مجموعة من المنظمات الإلكترونية تعمل على توجيه أو تغيير الرأي العام.و تعد اللجان الإلكترونية أحد أدوات حروب الإنترنت.
مع ازدهار عصر الشبكات الاجتماعية، بدأت تعمل مجموعات من أجل إنشاء عدد كبير من الحسابات على مواقع التواصل الاجتماعي الشهيرة لتغيير مفهوم المتصفحين حول قضية معينة. زادت شهرة هذا المصطلح واتّسعت رقعة استعماله خلال الأزمة الدبلوماسية مع قطر لكنّه في الحقيقة ظهر قبل ذلك بأكثر من ست سنوات.

طريقة عمل وتأثير الذباب الإلكتروني:
تُدار هذه الحسابات من قِبل روبوتات الويب الذي تقوم بمهام متكررة وتلقائية مرمجة بهدف وضع عمليات إعجاب أو إعادة تغريد أو تعليق على تغريدات أو لحسابات بعينها في نمط من النشر الغزير يؤدي لنشر وسوم أو هاشتاغات بشكل كبير يجعلها تنافس في قوائم الترند العالمية أو تصدر الترند في الدول المستهدفة.
خلال الأزمة الدبلوماسية مع قطر؛ تمكّن متخصصون من الكشف عن حسابات تدار عبر البوت تبين أنها تشترك في التغريد على نفس القضايا والوسوم، كما تشترك بذات القوائم من المتابعين الذين يحملون أسماء عائلات وقبائل في الخليج ويضعون صور لقادة أو أعلام، لكنهم يشتركون جميعا في قوائم متابعين تحتوي على عدد كبير من أصحاب الأسماء الروسية والأوكرانية التي يتبين عند الدخول إليها أنها حسابات مهمتها الوحيدة رفع معدل التفاعل.
تتمثلُ الوظيفة الأساسية لهذه الحسابات في نشر وإعادة نشر تغريدات في العالم الافتراضي لتصبح وكأنها رأي عام لمستخدمين حقيقيين يبدون وكأنهم مُجمعون على رأي واحد، الأمر يدفعُ مغردين طبيعيين إلى التغريد كذلك والسيرِ في معمعة ما أراد الذباب لباقي المستخدمين الحديث حوله.

كيف يتم كشف الذباب الإلكتروني والتمييز بينه وبين الرأي العام الحقيقي:
الذباب الإلكتروني منشتر وبشكل كبير في البلاد العربية ومن الصعب كشفه، ولكن يُمكن أن ننتبه لبعض الإشارات تقودنا لتلميح الأمور حول الموضوع. على سبيل المثال:

ـ ملاحظة منشورات كثيرة في وقت قصير.
ـ قلة المعلومات الشخصية.
ـ تركيز المحتوى على موضوع أو رأي معين.
ـ إنشار وسوم تافهة بدون معنى.

وقد تكون هذه الأمور معروفة ومألوفة لدى الكثير من الأشخاص، ولكن تكاثر الذباب الإلكتروني بقوة خلال بعض الأزمات السياسية عربيًا على شكل حسابات وهمية مهمتها رفع معدل التفاعل وإغراق مواقع التواصل الإجتماعي لمُحتوى معارض و أخبار زائفة، وهجماته حولت الكثير من القضايا السياسية والإجتماعية… إنتشار الذباب الإلكتروني بشكل واسع أزعج شركات مواقع التواصل الإجتماعي، حيث أن الشركات تويتر وفيسبوك يُعانيان من اكتساح ملايين الحسابات الوهمية قواعد البيانات، ويُحاولان جاهدًا تطوير أدوات فعالة لكشفها والتخلص منها، وحاولت بعض الجهات الأخرى أيضًا التخلص من الذباب الإلكتروني عن طريق إنشاء وتطوير برمجيات ذكية تُميز بشكل كبير بين المنشورات والوسوم (الترند) الحقيقية والمزيفة المعدة مسبًا، وقد حصل موقع تواصل عربي حديث على براءة إختراع في هذا الخصوص وهو موقع “باز Bazz”،
حيث يعمل هذا الموقع على جلب الأخبار والمواضيع المتداولة وأخبار الساعة في مكان واحد.