مرض غامض يؤدي لنفوق مليارات من نجم البحر واختلال البيئة البحرية

بعد دراسة رائدة قادتها جامعة ولاية أوريغون (Oregon State University) بشأن تعداد نجم بحر عباد الشمس، تم إدراج نجم البحر في قائمة الأنواع المهددة بالانقراض من قبل الاتحاد العالمي للحفاظ على الطبيعة (the International Union for Conservation of Nature)، وذلك وفقا للبيان الصحفي المنشور على موقع الجامعة يوم 11 ديسمبر/كانون الأول الجاري.

توصلت الدراسة إلى انخفاض تعداد نجم بحر عباد الشمس، المعروف علميا باسم “Pycnopodia helianthoides”، بنسبة 90.6%، وتم تقدير ما يصل إلى 5.75 مليارات حيوان ماتت بسبب مرض هزال نجم البحر غير المعروف أسبابه حتى الآن. إضافة إلى ذلك، لم ينتج عن البحث أي مؤشرات على تعافي أعداد نجم البحر في أي منطقة خلال السنوات الخمس إلى السبع السابقة منذ تفشي المرض.

انهيارات مأساوية
كانت أكثر من 60 مؤسسة قد انضمت إلى ولاية أوريغون ومنظمة حفظ الطبيعة (The Nature Conservancy) في هذه الدراسة حول نجم بحر عباد الشمس، الذي يلعب دورا مهما في الحفاظ على غابات عشب البحر، وبالتالي الحفاظ على الحياة البحرية على طول الساحل الغربي من ألاسكا إلى باجا (Baja)، وكاليفورنيا.

وكانت أعداد نجم بحر عباد الشمس قد تعرضت لانهيارات مأساوية بسبب وباء الحياة البرية البحرية، الذي يشار إليه باسم “متلازمة هزال نجم البحر” (Sea Star Wasting Syndrome)، والذي بدأ في 2013.

تم تقدير ما يبلغ 5.75 مليارات حيوان ماتت بسبب مرض هزال نجم البحر (يوريك ألرت)
تقول سارة جرافيم من جامعة ولاية أوريغون والمؤلفة الرئيسية للدراسة، “كان من السهل العثور على نجوم البحر، فهي يمكن أن تكون كبيرة مثل غطاء سلة المهملات مع 20 ذراعا لزجة مغطاة بأكواب شفط”. إلا أنه لسوء الحظ أصبحت فرص العثور على واحد الآن شبه معدومة في معظم الولايات المتحدة المتجاورة.

وأضافت جرافيم “تعد هذه القائمة خطوة واحدة قبل الانقراض، ولا أعتقد أنها ستعود دون مساعدة مثل التربية المغلقة وإعادة التوطين والحد من الصيد المباشر والصيد العرضي غير المقصود”.

ويقول العلماء إن نجم بحر عباد الشمس أصبح غير موجود تقريبا في المكسيك والولايات المتحدة، ولم تتم مشاهدة أي من نجم البحر في المكسيك منذ عام 2016، ولا في كاليفورنيا منذ عام 2018، في حين رُصدت أعداد قليلة في أوريغون وواشنطن منذ عام 2018.

قنفذ البحر الأرجواني
يعتبر نجم بحر عباد الشمس مفترسا رئيسيا لقنافذ البحر الأرجوانية (Purple Sea Urchins)، وقد أدى تراجع أعداد نجم البحر إلى حدوث انفجار في أعداد هذا القنفذ في العديد من المناطق. وترتبط وفرة هذا القنفذ بانخفاض غابات عشب البحر التي تواجه بالفعل تحديات كبيرة بسبب موجات الحرارة البحرية وتغير المناخ، مما يجعل المستقبل غير مؤكد للنظم البيئية التي توفر موطنا لآلاف الحيوانات البحرية وتساعد في دعم الاقتصادات الساحلية.

تراجع أعداد نجم البحر أدى لحدوث انفجار في أعداد القنفذ الأرجواني الذي يؤثر سلبا على غابات العشب البحري (يوريك ألرت)
من جهتها تقول سارة هاميلتون، من جامعة ولاية أوريغون والمؤلفة المشاركة في الدراسة، “نحن بحاجة إلى التفكير بشكل خلاق في كيفية الحفاظ على صحة محيطنا. وفي حين أن خفض انبعاثات الكربون هو الحاجة الأكثر إلحاحا، إلا أن إعادة بناء مجموعات الحيوانات المفترسة الرئيسية، مثل نجم بحر عباد الشمس، يمكن أن تكون جزءا مهما من حل اللغز أيضا”.

تعد القائمة الحمراء للأنواع المهددة بالانقراض (IUCN Red List) مصدرا مهما لتوجيه إجراءات الحماية وحفظ الأنواع، وقرارات السياسة العامة وخطط العمل، وتقييم مخاطر انقراض أحد الأنواع في حالة عدم اتخاذ أي إجراء لحمايته. وقد أنشئت القائمة الحمراء للأنواع المهددة بالانقراض في عام 1963 من قبل الاتحاد العالمي للحفاظ على الطبيعة، الذي يعد السلطة الرسمية القائمة على حفظ الأنواع في العالم.

المصدر : الصحافة الأميركية