بعد احتجاج المسلمين.. مدرسة هولندية تأسف لاتهام الإسلام بالعنف في واجب للطلاب

أعربت مدرسة ثانوية في مدينة لايدن الهولندية، عن أسفها لوصف أحد الواجبات المدرسية الإسلام بأنه “دين العنف”، وذلك بعد موجة من الغضب على مواقع التواصل الاجتماعي.

وانتشرت في مواقع التواصل صور ملتقطة لأسئلة عن الدين الإسلامي، وردت ضمن واجب مدرسي بعنوان “حرية الدين والإسلام” في مدرسة “يسرت هوفت” (Visser’t Hooft) قبل أيام، ما أثار استياء الجالية المسلمة.

وأظهرت الصور أسئلة من قبيل “لماذا يؤمن الناس بدين ينتج كل هذا العنف؟” و”لماذا يوجد هذا العدد الكبير من الإرهابيين المسلمين؟”.

وبعد احتجاج الجالية المسلمة على تلك الأسئلة، نشرت المدرسة بيانا أمس السبت أكدت فيه أنها لا توافق على بعض الأسئلة التي وردت في الواجب المدرسي.

وقالت “يجب أن نحترم بعضنا بغض النظر عن الأصل والدين (..)، ونعرب عن أسفنا لتعرض الناس للأذى بسبب ذلك الواجب المدرسي”.

وذكرت وسائل إعلام محلية أن طالبا مسلما حينما كان يؤدي الواجب خلال الدرس، قرأ الأسئلة وغادر الصف حزينا.

المصدر : وكالة الأناضول