الصحة العالمية: الحياة لن تعود لطبيعتها قبل 2022

الأناضول

كشفت منظمة الصحة العالمية، أن الحياة “لن تعود إلى طبيعتها” كما كانت قبل جائحة فيروس كورونا، قبل عام 2022.

جاء ذلك في تصريحات لنائبة المدير العام لمنظمة الصحة العالمية لشؤون البرامج، سوميا سواميناثان، نقلتها، الخميس، قناة “الحرة” الأمريكية.

وقالت: “من غير المرجح أن تعود الحياة لطبيعتها مثل ما كانت عليها قبل ظهور جائحة فيروس كورونا، قبل عام 2022”.

وأضافت: “يتخيل الناس أنه سيكون لدينا لقاحات للعالم بأسره في يناير/ كانون الثاني المقبل، وأن الأمور ستبدأ في العودة إلى طبيعتها، لكن هذا التفكير مجرد خيال وليس واقعيا”.

وتابعت: “نحتاج إلى أن يكتسب 60٪ إلى 70٪ من سكان العالم مناعة ضد الفيروس قبل أن نبدأ في رؤية انخفاض كبير في انتقال هذا الفيروس”.

كما لفتت أن الحصول على اللقاح لا يعني توفير المناعة المطلوبة لفترة طويلة.

وأردفت: “حتى لو حصلنا على اللقاح فإننا لا نعرف إلى أي درجة ستحمي المريض، وكم شهرا ستستمر المناعة؟”.

والخميس، تجاوز عدد المصابين بفيروس كورونا حول العالم حاجز 30 مليونا، وفق معطيات موقع “Worldometers”.

وتتصدر الولايات المتحدة قائمة الدول بـ6 ملايين و828 ألفا و301 إصابة، تليها الهند بـ5 ملايين و118 ألفا و253، ثم البرازيل 4 ملايين و421 ألفا و868. وبحسب الموقع ذاته، أدى

الفيروس إلى وفاة 945 ألفا و92 شخصا، في حين تعافى 21 مليونا و804 آلاف و30 مريضا، ولا يزال 7 ملايين و287 ألفا و746 شخصا يعانون من الإصابة.