رحمة الله على عباده

إغاثة اللهفان

‏«ومِن رحمته -عز وجل- أنْ نغّص عليهم الدنيا وكدّرها؛ لئلا يسكنوا إليها، ولا يطمئنوا إليها.. ويرغبوا في النعيم المقيم في داره وفي جواره..
فساقهم إلى ذلك بسياط الإبتلاء والامتحان؛ فمنعهم ليعطيهم، وابتلاهم ليعافيهم، وأماتهم ليُحييهم»