من عامل حقول إلى مالك شركة بمداخيل 28 مليون يورو.. تعرّف على قصة النجاح الملهمة لمهاجرين بمدريد

نشرت صحيفة “الباييس” اليوم على موقعها الإلكتروني تحقيقا مطولا تتناول فيه قصص مهاجرين شقوا طريقهم للنجاح واستطاعوا فتح محلات تجارية مختصة في بيع الفواكه، ليتحولوا من مهاجرين باحثين عن أي عمل إلى رواد أعمال يديرون شركات مداخيلها ملايين اليوروهات. ووصفت الصحيفة هؤلاء بأنهم “ملوك الفاكهة” في مدريد، نظرا لتزايد عددهم الملفت للانتباه. وتسرد الصحيفة قصة صعود ونجاح ثلاث شركات يملكها مهاجرون بمدريد.

فواكه الزهراء
وتقول الصحيفة أن “المرأة المحجبة التي تجلس أمام الكمبيوتر على طاولة مكتب مهيبة يبلغ طولها حوالي عشرة أقدام هي الزهراء عارف. وبمجرد وصولها من المغرب في سن السادسة والعشرين عام 1990، بدأت بتنظيف المنازل ورعاية الأطفال. وبعد ثلاث سنوات، التقت بزوجها، محي الدين عزي، في فوينلابرادا، الذي عمل في بستان وساعدته فيما بعد في الأعمال التجارية التي أقاماها هنا وهناك بمدخراتهما”.
قصة نجاح ملهمة
البحث عن الطريق
وتضيف: “في البداية كافيتريا، ثم محل جزارة. سميت جميع هذه المحلات باسمها، الزهراء. وأيضا محل بيه الخضار الذي افتتحوه في عام 2001 والذي سينتهي به الأمر ليقودهم إلى الازدهار والنمو. تظهر اليوم علامة فواكه الزهراء في 41 متجرا، جميعها تقريبا في منطقة مدريد”.

وتنقل “الباييس” عن الزهراء قولها: “زوجي يحب اسمي كثيرا. تمزح في مكتبها الفسيح في مقر الشركة في غرينيون، على بعد 35 كيلومترا جنوب العاصمة. إنهم الملوك الجدد”.

بداية النجاح
ويبلغ حجم مبيعات الشركة 28 مليون يورو سنويا ولديها 250 موظفا، وهي إمبراطورية صغيرة مبنية من الصفر. كان بائعو الخضار، هذا العمل المتواضع والذي يتطلب تضحية بالنفس وساعات طويلة من العمل تبدأ الثالثة صباحا إلى العاشرة ليلا، نقطة انطلاق لهم ولغيرهم من رواد الأعمال المهاجرين في مدريد. وقد نجح العديد منهم في إنشاء سلاسل مع عشرات المتاجر. ولعل أبرز هذه الشركات الناجحة والرائدة في القطاع: المغربية “فواكة الزهراء”، “دون فروتاس”، التي تأسست عام 2008 من قبل ثلاثة أصدقاء من أصل صيني، و”داكا فروتاس”، التي تديرها شركة ألمين ميحا البنغلاديشية وبدأت أيضا في عام 2008. لقد استحوذوا على الأعمال التي لا يريدها مزارعو الفاكهة الإسبان، والكثير منهم غير قادرين على تسليم العصا لأطفالهم، مع العلم أن هذه وظيفة شاقة.

الجيل الثاني
كان من الأسهل لزهراء عارف وزوجها إقناع ابنتهما لمياء، 24 عاما، التي تعمل مديرة مالية. تتحدث لمياء أربع لغات، ولديها شهادتي ماجستير، ولديها طموح كبير. إنها متحمسة بشأن خططها لمواصلة فتح متاجر في مقاطعات أخرى والدخول في المبيعات عبر الإنترنت، وهو درس تعلموه بعد الأشهر الأخيرة من الحجر.

مثل والديها، فهي متحفظة للغاية. لا يريدون الظهور في الصورة بالرغم من موافقة الشابة في النهاية. يجد الثلاثة أنه من أمر محرج لأنهم لم يعتادوا على الظهور في الصور، لكن لمياء تتشجع لمعرفة قصة والديها، اللذين تفخر بهما كثيرا، حسبما تنقل “الباييس”.

لا تستلم أبدا
وتقول لمياء إنها تأمل أن يلهم مثالهما في الجهد الكثير من الأشخاص الذين يصلون إلى إسبانيا بوسائل قليلة ولكن أحلام كثيرة. وتضيف: “قد يبدو الأمر غريبا بالنسبة لي إذا أخبروني عن ذلك، لكنني رأيته بأم عيني”، متذكرةً أنها عندما كانت في الثالثة من عمرها فقط، رافقت والديها بالفعل إلى المزارع في غرينيون. “أود أن أشجع أي شخص لديه مشروع حتى لا يستسلم أبدا. مع الحافز يمكنك تحقيق ما تريد”.

مفتاح النجاح
بالنسبة لهؤلاء وبائعي الفاكهة الآخرين، كان مفتاح النجاح، بالإضافة إلى العمل الجاد، هو وجود العديد من المتاجر. وحتى بداية القرن، لم يكن هناك بائعو فواكه يفكرون في فتح عشرات المؤسسات. ولكن خلال تلك السنوات، أصبحت المنافسة أكثر صرامة: فقد جلب ازدهار الهجرة العديد من الشباب الذين رأوا فرصة لكسب لقمة العيش من خلال بيع الخضار والفواكه.

إنها أعمال سهلة نسبيا لتأسيسها وتتطلب القليل من التصاريح وقليل من الاستثمار: استأجر محلا واشترِ ميزانا واستيقظ مبكرا لشراء البضائع من سوق “ميركامدريد” بالجملة، ثم يأتي الأصعب، عليك البقاء في المتجر حتى الليل.

المقاومة في السوق
ومع وجود المزيد من المتاجر، تمكنوا من شراء كميات كبيرة من الفاكهة من سوق الجملة “ميركامدريد” وبالتالي المساومة على أسعار أفضل. إن شراء عشرة صناديق من الخوخ ليس مثل عشرة منصات نقالة. وبالتالي، فقد تمكنوا من المقاومة في سوق تزداد صعوبة – حتى بالنسبة للشركات العائلية المتواضعة، التي تكافح من أجل البقاء في أحيائهم – بسبب توسع سلاسل محلات السوبر ماركت الكبيرة إلى الأحياء، حيث قاموا ببناء محلات بشكل متسارع، وهي التي تعمل في بعض الأحيان 24 ساعة.

ولا يوجد إحصاء رسمي لبائعي الخضار في مدريد، ولكن وفقا لتقديرات جمعيات البيع بالتجزئة، يوجد حوالي 2000 في الإقليم، و1300 في العاصمة.

العصر الذهبي لتجارة الخضار والفواكه
والآن تسببت الأزمة الاقتصادية في إفلاس جميع أنواع المحلات التجارية في مدريد، لكن تجار الخضار الجدد يواصلون الظهور في الأماكن التي لم يكونوا فيها أصلا. ويدير معظم هذه المحلات العديد من المهاجرين الباحثين عن ثروة العظماء. يفتحون في هذا المكان، ثم يغلقون، ثم يفتحون في مكان آخر. إنها ضربة حظ للبحث عن مكان مناسب لفتح المحل.

المنافسة
وعندما يفتحون المحل بالقرب من سلسلة بقالة كبيرة، يكون الأمر معقدا بالنسبة لصغار التجار. في الواقع، لدى المجموعات الكبيرة ميثاق ضمني يحترمون بموجبه مناطق نشاط بعضهم البعض. ويقول ميغيل ساليدو، المدير العام لشركة دون فروتا: “لست مهتما بدخول أراضي مجموعة أخرى لأننا قد ينتهي بنا المطاف في حرب أسعار”. ولدى “دون فروتا” شبكة من 70 محلا لبيع الخضار ملتزمون بشراء منتجاتهم من مستودعاتهم التي تبلغ مساحتها 6800 متر مربع في خيتافي.

الأصدقاء الثلاثة
عمل ساليدو كتقني كمبيوتر في “ميركامدريد” حتى عام 2010 عندما قدّم له شركاء دون فروتا الصينيون الثلاثة، وانغ شيانيونغ، وتشو يونغ وي ويانغ زيابوبو، بعقد. في ذلك الوقت كانوا شبابا في العشرين من العمر وصلوا مؤخرا إلى مدريد. ومنذ ذلك الحين، بدأ كل شيء ينمو. لقد وصل رقم أعمالهم إلى 22.7 مليون يورو العام الماضي. “لقد صنعوا أنفسهم من خلال العمل”، يقول ساليدو، 53 عاما، “إن الشركاء الثلاثة هم أصدقاء مدى الحياة ذهبوا إلى المدرسة معا”.
قصة نجاح ملهمة
بقالات الإسبان
هناك سلسلة أخرى من بائعي البقالة يديرها الإسبان، لكنهم في وضع سيء. يقول خوليو غارثيا فيفاس، 57 عاما، أحد أبناء العمومة المسؤولين عن شركة “أي ماذري فروتاس”: “لن نبقى في عملنا لأسبوعين إذا أتى شخص ما معه أموال وفتح محلات”. إنهم بائعو خضار من الجيل الثالث لكن ليس لديهم بديل من العائلة لمواصلة العمل في محلاتهم البالغ عددها في مدريد 28 محلا.

ويشكو بعض مزارعي الفاكهة القدامى من أنهم حاولوا منذ فترة طويلة تغيير توقيت فتح “ميركامدريد”، لكنهم لم ينجحوا لأن السلطات أرادت منع خروج موزعي المواد الغذائية بالتزامن مع ازدحام المرور الصباحي.

إنتاج خاص
وبالإضافة إلى ببع الخضار، فواكه الزهراء لها إنتاجها الخاص وتعمل كبائعة جملة. مقرها الرئيسي في غرينيون هو مستودع كبير حيث يقصدهم أصحاب المطاعم والبقالات لشراء حاجياتهم من الخضر والفواكه. هنا لديهم منتجات تم شراؤها من “ميركامدريد”، بينما أخرى يستوردونها من المغرب (بطيخ من أكادير وزاكورة عليه طلب كبير بشكل خاص) والمنتجات التي يزرعونها على عدة هكتارات من الأراضي في ضواحي بلدية غرينيون.

مزرعة العائلة
الجدية والصرامة
جذب المالك، محي الدين، انتباه رجال الأعمال في “ميركامدريد” منذ البداية لأنه يعرف ما يفعله. “إنهم أشخاص جادون وصارمون للغاية وهذا مهم جدا لأن هذا المنتج يتلف بسرعة. إنه يعرف القطاع، استثمر في الإنتاج واتخذ قرارات جيدة، يقول أندريس سواريث، المدير التنفيذي في “أسومافروتا”، وهي جمعية بائعي الجملة في “ميركامدريد”، “إن نجاحه بلا شك مثال على أنه من خلال العمل بشكل جيد، يمكن إنجاز أشياء عظيمة”.

محل فواكه الزهراء
ويعمل الموظفون الإداريون وأفراد الأسرة في مكاتب الطابق الثاني من مقر شركة فواكه الزهراء، والذين يعيشون اليوم حياة أكثر راحة إلى حد ما.

وتقول الزهراء عارف إن زوجها أصيب مؤخرا بنوبة قلبية وهو ما جعله يبتعد عن العمل إلى حد ما. الآن في عمر 63 عاما، يعمل سبع ساعات في اليوم، تحسب بالساعة، مثل موظف حكومي ألماني. إنه يسمح لنفسه برفاهية الاستمتاع بما لديه.